فلسطينُ لا وعدٌ سلاك ولا عهدُ

فلسطينُ لا وعدٌ سلاك ولا عهدُ تربّعتِ فوق الدهر شعبًا وموقعًا فلسطين ما عقّ البنون وكم سموا فأنّك بحرٌ لا تجفّ مياهُهُ فليس لبحرٍ أن يَمِلَّ مقامَهُ فلسطين ما زال المحبّون مثلما ألا أنت إسمٌ فاعلٌ ومضارعٌ ومملكةٌ للحبّ أنتِ وللإبا…
Page Reader Press Enter to Read Page Content Out Loud Press Enter to Pause or Restart Reading Page Content Out Loud Press Enter to Stop Reading Page Content Out Loud Screen Reader Support
preloader