أيها الشيخُ الجليلُ المقتدى

سماحة الشيخ نعيم حسن شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز (السابق)

0 7
أيها الشيخُ الجليلُ المقتدى
شيخُ عَقْلٍ حَسْبُهُ أَعْمَالُهُ
ناصراً للحقِّ دَوْماً، دِرْعَهُ
ثَابتَ القلبِ على نَهْجِ الأُلَى
في تَعَاطِيهِ، خَلُوقٌ، صادقٌ
إذ نوى أمراً، فَعَدْلاً مُنْجزاً
شيخُ قَوْمٍ عَزَّ لبنانُ بِهِمْ
هُمْ سُيُوفُ العُرْبِ، سَلْ تاريخَهُمْ
هم بنو معروفَ، هذا دأبُهُمْ
عَاشَرُوا دَوْماً بِإحْسانٍ، ولم
قد صَفَوا عِرْقاً، وسَامَوا مَحتِداً
شخصُهُم حُرٌّ، شجاعٌ، صادقٌ
حَرَّموا في الشِرْكِ فعلاً مُنكراً
في وَصَايَاهُمْ تَجِدْ حِفْظَ الوَفَا

رَمْزُنا في الدين والدُنيا مَعَا
ما أَتى منها لخيرٍ أو سَعَى
راسخاً فِكْراً وفِقْهاً، مَرْجِعَا
كرَّسُوا التوحيدَ دِيناً رائِعا
لَم يَكُنْ يَوْماً لِغَيْرٍ تابِعا
واجداً فيهِ صلاحاً جامِعَا
فيه كانوا شارياً لا بائعا
مَا رَضَوا ذلاً، وَرَدُّوا طامِعا
يُؤثِرونَ العَقْلَ نَهْجاً وادِعا
يَعْتدوا يوماً، وكانوا الجامِعا(1)
وارتَقَوا بالخُلْقِ حدّاً ناصِعا
مثلما يَقْضي نُهَاهُم(2) طائعا
والزِنا والقَتْلَ نَهْياً قاطِعا
شيمةً فيهم وَفْضلاً ذائعا

شروحات:

(1): العاملون للوحدة الوطنية.
(2):العقل عندهم سيد الأحكام.

تعليقات
Loading...
Page Reader Press Enter to Read Page Content Out Loud Press Enter to Pause or Restart Reading Page Content Out Loud Press Enter to Stop Reading Page Content Out Loud Screen Reader Support
%d مدونون معجبون بهذه:
preloader