الأمير شكيب أرسلان

الأمير شكيب أرسلان

0 84

الأمير شكيب أرسلان
مآثر ومواقف مشهودة

كان الأمير شكيب أرسلان شاهداً كبيراً على تحولات بدلت وجه العالم كان من أهمها وأخطرها انهيار الخلافة في اسطنبول تحت ضربات الماسونية العالمية المتحالفة مع دول الاستعمار الغربي، وقد كان الأمير شكيب قبل ذلك قد عايش الكفاح المرير للسلطنة من أجل وقف الزحف الشرس للقوى الغربية على أطراف الإمبراطورية وناضل بكل قواه في إطار الجامعة الإسلامية، بل شارك بنفسه في حملات الدفاع عن ذمار الإسلام ضد الزحف الجديد. ثم عايش الأمير بعد ذلك الحرب العالمية الأولى وما تبعها من إعادة تقسيم العالم القديم بعد هزيمة الدولة العثمانية، كما عاصر وشارك بقوة في مشروع الدولة العربية والجامعة العربية وقد وجد فيه الملاذ التالي بعد خروج الدولة العثمانية من المعادلة وكانت عينه دوماً على ما يجري في فلسطين. في هذه الفترة الغنية والحافلة من حياته كان الأمير شكيب مناضل قلم لا يلين وفكراً لا يهدأ وقلباً يخفق بحب العروبة والولاء التام للعالم الإسلامي ، وكان الأمير شكيب في اندفاعه النضالي وانشغاله على حال العالم العربي لا يتوقف عن الكتابة ونشر أفكاره والدعوة لها في مختلف المنابر وعبر شتى المبادرات وإطلاق الجمعيات وإصدار المجلات، وفي الحقيقة يعتبر الإرث الهائل الذي تركه الأمير شكيب من أثمن ما أنتجه الفكر العربي والإسلامي في النصف الأول من القرن العشرين، وهو إرث لم يَخلَق ولم يتقادم أو يفقد دلالاته وفوائده في أي مشروع لليقظة العربية. وكم يبدو فكر الأمير شكيب راهناً وحياً في هذه الفترة التي يشهد فيها العالم العربي انتفاضة تكاد تكون ترجمة حقيقية لما كان الأمير شكيب يحلم به ويتوق إليه في فترات الضعف والتراخي التي ألمت بالعالم العربي بعد انهيار الدولة العثمانية وتفرّق ملك الخلافة وسلطانها على دويلات وإمارات متنازعة متنافسة لا يجمعها جامع إلا الضعف والخضوع لإرادة الدول الكبرى..

إن مجلة “الضحى” في سعيها لمواكبة النهضة العربية والإسلامية، وكذلك في حرصها الشديد على إبراز المساهمات الكبرى لأعلام التوحيد والإسلام في تاريخ هذه المنطقة ونضالها تعتزم تخصيص حيز أساسي في إصداراتها المقبلة للإضاءة على فكر أمير البيان الذي ملأ الدنيا وشغل الناس لعقود طويلة، وما زال حتى اليوم يعتبر من أهم أعمدة اليقظة العربية والإسلامية ومن أكبر روادها. وبالطبع فإن ضخامة التراث الذي تركه الأمير شكيب يجعل عملية التعريف به صعبة بل ومعضلة. إلا أننا سنسعى بكل جهدنا في عملية الاختيار للإضاءة على مواقف ونواحي ومراحل يمكن أن تساعد القارئ على تقدير الإسهام العظيم لهذا الأمير الملهم في نضال العرب والمسلمين في إحدى أصعب الفترات التي شهدها تاريخهم وأكثرها إيلاماً.

في هذا العدد نعرض على سبيل التمهيد لبعض الجوانب والمقالات المختارة التي كتبها الأمير أو كتبها عنه بعض مؤرخي عصره، والتي ترسم جوانب من شخصيته الفريدة وتعكس في الوقت نفسه فكره النهضوي وحدسه التاريخي والسياسي الصائب.

من جهاد الأمير شكيب أرسلان

قال الأمير شكيب متحدثاً عن رحلته إلى ميدان الجهاد:
“ودعت الجناب الخديوي، وذهبت إلى الإسكندرية، ومنها ركبت السكة الحديدية إلى مريوط، ومن آخر محطة لها ركبنا الخيل وأنا ومن معي من أتباعي الذين حضروا معي من جبل لبنان، وكانت جمعية الهلال الأحمر المصري قد عهدت إليَّ بقيادة قافلة ستمائة جمل موقرة أرزاقاً للمجاهدين في برقة وخصصت منها لي ولجماعتي الذين معي محمول ثلاثين جملاً موقرة من كل شيء مأكول وملبوس، فعندما وصلت إلى طبرق لقيت في ذلك الموقع أدهم باشا الحلبي، وتركت في طبرق جانباً من الأرزاق للمجاهدين، ولما وصلت إلى معسكر عين منصور المشرف على درنه حيث كان القائد العام أنور بك سلمت البعثات المصرية من الهلال الأحمر ما خصت به من نقود وأرزاق وحوائج، ولما وصلت إلى معسكر بنغازي الذي كان أميره عزيز بك المصري سلمت الباقي للبعثات المصرية التي هناك، وكان منها الدكتور حافظ عفيفي.
أما محمول الثلاثين جملاً الذي خصصه الهلال الأحمر ولجنة الإعانة بي أتصرف به كيفما شئت فقد وزعته على مشايخ الزوايا السنوسية مثل سيدي العلمي الغماري شيخ زاوية البراعصة، وسيدي محمد الغزالي شيخ زاوية ترت، وسيدي الدرد شيخ زاوية شحات، وغيرهم، وأهديت جميع ما تبقى إلى أنور باشا، ولم أستأثر لنفسي بشيء، وكذلك كانت لجنة الإعانة خصصت لي مائتي جنيه لنفقتي الخاصة فوزعتها إعانات وهدايا لأجل تطييب خواطر المجاهدين، وبقيت أنفق على نفسي من صلب مالي الذي كان معي مذ برحت منزلي في جبل لبنان.
ولما رجعت إلى مصر بعد قضاء سبعة أشهر في موطن الجهاد كان قد نفد كل ما معي من نقود، فلم أراجع الجناب الخديوي حسبما وعدته، بل أرسلت إلى أهلي بأن يبعثوا لي ما يقوم بأودي، لأنني كنت ذاهباً إلى الآستانة لمذاكرة الدولة في قضية طرابلس، وكيف يجب أن لا تقطع إمدادها لها بالطرق الممكنة حتى بعد عقد الصلح مع إيطاليا.

دوره في كبح جمال باشا

قال الشيخ الشرباصي:” عينت تركيا القائد أحمد جمال باشا قائد الفيلق الرابع من الجيش العثماني والياً على الشام والحجاز، فبغى وطغى، وأخذ بغيه يتزايد مع الأيام، وكان جمال باشا يعرف للأمير شكيب مكانته بين قومه، وأحسن شكيب استغلال هذه المكانة لمصلحة قومه، وللتخفيف من مظالم الوالي، فكان ينهنه من حدة جمال، ويشفع للكثيرين عنده، وينقذ الكثيرين من عدوانه.
ويروي أنه لما قدم جمال باشا دمشق ـ وكان شكيب يسكن في دمشق خلال الحرب العالمية الأولى ـ أراد من بطريرك الموارنة أن يأتي ليسلم عليه، فعارضه شكيب، وقال له: إن البطريرك شيخ طاعن في السن، وأنه لا يقدر على المجيء، وأن طائفته قد تحسب ذلك إهانةً لها في شخص البطريرك، وانتهى الحوار بأن يقدم أربعة من الموارنة للسلام على جمال باشا، وقد حمد الموارنة لشكيب هذا الموقف؛ ويقول الأستاذ حبيب الجاماتي:” وكان بطريرك الموارنة السابق المرحوم السيد إلياس الحويّك يجاهر بأن تدخّل الأمير شكيب بينه وبين جمال باشا حال دون بطش هذا الطاغية بالبطريرك ورجال الدين أجمعين”. ولقد كتب الأمير إلى محمد إسماعيل يقول إنه كان رئيساً لأركان حرب الفرقة العسكرية المرابطة في لبنان، وإنه كان مطلعاً على حقائق الأمور، ويذكر أن الأمير شكيب لم يكن “ مسخر الضمير لأعمال أحمد جمال باشا المستنكرة”، وأن إعادة المبعدين إلى أوطانهم فوجاً بعد فوج كانت بمساعي شكيب. ويقول الأستاذ عز الدين التنوخي:” لقد كان الأمير شكيب من أشرف من كان حول جمال من رجال العرب، دفع الله به كثيراً من الشر والأذى، وما كان يدافع عن الدولة العثمانية إلا دفاعاً عن العروبة والإسلام، وخوفاً عليهما من مثل الانتداب، والحماية، والاستعمار؛ وكان شبان العرب وأعضاء المنتدى الأدبي في الآستانة لا يرضون عن هذه السياسة الشكيبية، وهي سياسة إسلامية محضة، بل كنا نعدها انتصاراً للترك على العرب، ولكنه كان مخلصاً في عقيدته، ومشفقاً من الاستعمار على عروبته”. ومن أمثلة وساطة شكيب لدى جمال لمصلحة العرب أن قراراً صدر من جمال باشا ينفي الشيخ خليل الخوري ـ وهو من كبار موظفي جبل لبنان حينئذ ـ إلى القدس، وبدأ النفي فعلاً، ولكن شكيب توسط له فأعيد الشيخ من الطريق، وفي سنة 1946م توسط الشيخ بشارة الخوري رئيس جمهورية لبنان وابن الشيخ خليل ـ توسط لإعادة شكيب من سويسرا إلى لبنان، وبهذا قابل الجميل بالجميل”.

جمال باشا
جمال باشا

عداء فرنسا الشديد للأمير شكيب أرسلان

قال الشرباصي:” كانت فرنسا هي العدو الأول لشكيب، كما كان شكيب هو العدو الأول لفرنسا من بين زملائه، ولقد جاء في كتاب “ عروة الاتحاد “ أن بعض رجال فرنسا صرّح بأن شكيب هو “ عدو فرنسا القديم الدائم “، وأن الفرنسيين في المغرب نفوا تاجر كتب لأنهم وجدوا عنده مكتوباً علمياً من شكيب، وكتبت إحدى الصحف الفرنسية تقول:” يلزم إعدام شكيب أرسلان”. وفي “ الرباط “ منعوا كل كتابة من شكيب مهما كان موضوعها، وصادر الفرنسيون كتاباً لا علاقة له بالسياسة إطلاقاً، وذلك لأن فيه مقدمة علمية بقلم شكيب، لأنه “ يكفي للمنع ورود اسم شكيب أرسلان في الكتاب”، وقال ضابط فرنسي:
“عندما تقع حرب أوربية ينبغي قبل كل شيء أن يزحف الجيش الفرنسي إلى جنيف، ويقبض على شكيب أرسلان.
وعملت فرنسا على إخراج شكيب من طنجة بالقوة حين زيارته لها ونجحت في ذلك، و آذى الفرنسيون كل من احتفل بشكيب، وأغروا به صحفهم، وأرهقوه بجواسيسهم… إلخ
ولم تكتفِ فرنسا مع شكيب بالأعمال التعسفية، بل انتقلت إلى الافتراء، والتشويه، فأخذت الصحف الفرنسية تشتمه وتختلق الأنباء الكاذبة حوله، وتتساءل: من أين ينفق مع زميليه في الوفد السوري: إحسان الجابري، ونجيب الأرمنازي.

(سلسلة أعلام العرب، شكيب أرسلان داعية العروبة والإسلام، أحمد الشرباصي، ص 46ـ 47ط. المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة–القاهرة (سنة 1383 هـ الموافق 1963م. )

رسالة الأمير شكيب للسيد رشيد في وجوب مساعدة طرابلس الغرب

قال الأستاذ الشرباصي :” وبين يدي رسالة خطية وفقت للعثور عليها، وهي بخط الأمير شكيب أرسلان بعث بها إلى السيد محمد رشيد رضا في مصر، عن وجوب مساعدة طرابلس، وتاريخها 13 شوال، ويظهر أنه شوال سنة 1329هـ أو 1330هـ، وهما السنتان المقابلتان لسنة 1911م، وأورد نص الرسالة فيما يلي كنموذج لما كتبه شكيب في هذا الشأن:”

جاهد الأمير شكيب لحماية الخلافة والدور العثماني في الجامعة الإسلامية
جاهد الأمير شكيب لحماية الخلافة والدور العثماني في الجامعة الإسلامية

صوفر في 13 شوال
خصوصي
سيدي الأخ الفاضل
أعلم أن جهادكم في تهذيب الأنفس، وإقامة الشريعة على قواعد العلم، وأخذ المؤمنين بحقيقة الدين، و إثلاج الصدور ببرد اليقين، هو الجهاد الأكبر والبلاء الأسنى، والذي فيه استكمال الحسنى، وإن الأمة التي تفهم الدين فهمكم، وتفقه الشرع فقهكم، لا يخشى عليها من اعتداء إيطالي، ولا استبداد أجنبي.
ولكن جهادكم هذا غرس لم يحن إيناعه، وزرع لم يئن ارتفاعه، ودون وصول ثمرته إلى درجة الوفاء بالغرض أيام، وليال، وأعوام طوال، بما رسخ من الأوهام، وسدِك (1) بالعقول من صدأ الترهات.ونحن الآن في خطب مستعجل الرأب، وفتق يستلزم سرعة السد، ولا يفيدنا فيه تعنيف مفرط، ولا لوم مقصر، ولا جزاء خائن أو مستهتر، ولا يغنينا مع إلحاح وافد الشر، وإطلال نازل البأس، إكبار الإهمال، والوقيعة بمدبري هذه الأعمال، بل علينا قبل ذلك واجب أعجل، وهو تلافي ما فرط فيه غيرنا، وإيلاء العذر فيما يطلبه الرأي العام منا.
وقد ظهر لنا بعد تقليب وجوه الحيل كلها، وتمحيص آراءه الإغاثة بأجمعها، أنه لم يبق إلا طريق البر، وأن هذا الطريق مهما كان شاقاً صعباً طويلاً معطشاً، فإنه هو الوصلة الوحيدة والممر الممكن، وإن طريقاً سلكه آباؤنا مراراً في فتوحاتهم ومغازيهم لجدير بأن نسلكه نحن في أحرج موقف وأضيق مجال.
فإن لم تساعد السياسة على إمرار جنود منظمة، فلا أقل من متطوعة، وإن لم يمكن نهوض متطوعة فلا أقل من تسريب ذخائر وأرزاق على ظهور الجمال، بحيث لو بديء بتيسير قطر الجمال قريباً صار المدد متصلاً، فإن في طرابلس وبنغازي والصحراء ومن معيشتهم (2) إذ ذاك، إذ هناك رجالات كثيرة، وفروسية ونجدة، وبغضاء للعدو، ولدى الدولة عدة آلاف من الجلد وأسلحة وعدة، وإنما يخشى على أولئك من الجوع وقلة الطعام.
أفلا يمكنكم في مصر عقد الاجتماعات لوضع هذه الإعانة في موضع التحقيق، وإيفاد السعادة إلى الهند، وإلى السنوسي؟
فأمَّا الهند فتمكن النجدة بالمال، وأمَّا من الصحراء فبالرجال، وأمَّا من جهة الضباط لتدريب الأهالي فالدولة تقوم بهذا الأمر.وما نستصرخ إخواننا المصريين أولي اليسار وأهل الحمية إلا للمدد المادي إن تعذر كل مدد غيره، وأي شهم يضطلع بهذا العمل أكثر منكم ؟ وأي عمل هو أشرف من هذا ؟ وأي سقوط حالاً و استقبالاً أعمق من سقوطنا إذا ذهبت طرابلس الغرب؟ لا جرم أن حسن الدفاع عنها ليقف بالطامحين عن سائر حوزتنا، ويحفظ علينا هذا النزر الباقي من كرامتنا، وإن التخاذل عن هذه النجدة يكون الإجهاز على مهجتنا العمومية، إذ تعلم أوربة أنه ليس ثمة من حياة ولا من أحياء، وأن هناك إلا أعداء بدون اعتداد.
قصدت استيراء زندكم في هذا الغرض، وليس ذلك على همتكم بعزيز، ونحن في انتظار الجواب، شد الله بكم الأزر، ووفقكم إلى هذه الغاية، أفندم
أخوكم
شكيب أرسلان

(سلسلة أعلام العرب، شكيب أرسلان داعية العروبة والإسلام ، أحمد الشرباصي، ص 30-32، ط. المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة–القاهرة (سنة 1383 هـ الموافق لسنة 1963م)

قوات إيطالية أثناء غزو ليبيا لانتزاعها من الإمبراطورية العثمانية
قوات إيطالية أثناء غزو ليبيا لانتزاعها من الإمبراطورية العثمانية

خوف الأمير شكيب أرسلان على فلسطين

عاد شكيب إلى وطنه، ورأى بيروت بعد الهجرة الطويلة في الثلاثين من تشرين الأول سنة 1946م، وسعد بمشاهدة وطنه حراً مستقلاً طليقاً من أغلال الاحتلال والاستبداد، وتحرك لبنان والبلاد العربية للقاء البطل بعد عودته إلى العرين، ومكث فترة يزور ويزار ويجهد نفسه بالرد على الرسائل التي كانت ترده بكثرة، وتحالف على الرجل تصلب الشرايين والنقرس، والرمل في الكليتين، وثقل الثمانين عاماً، فلم تطل مقاومته، وعجزت يدر البشر، وأقبلت يدر القدر في 9 كانون أول سنة 1946م.
وكان آخر ما قاله للأستاذ عبد الله المشنوق، حينما التقى له قبل موته بأيام: أحمد الله عزَّ وجل الذي سهل أن أفارق الحياة على أرض هذا الوطن الذي أحببته، وأنا سعيد أن أدفن أن أُلاقي وجه ربي الكريم، فأعيد هذه الأمانة إلى بارئها بعد أن تحققت أحلام طفولتي في هذه الجامعة ـ حرسها الله ـ، وسأخب رفاقي في الجهاد بأن تضحياتهم لم تكن عبثاً.
وتحدرت من عيني الأمير دمعتان، ونهض واقفاً و جذب يد الأستاذ المشنوق، وقال له: لي وصية أود أن أوصي بها، فهل تعدني بأن تنقلها إلى العالم العربي بعد وفاتي؟
فأجابه: لك العمر الطويل ـ إن شاء الله ـ.
فقال شكيب: لا بل تعدني بنقل الوصية.
قال: نعم.
وهنا طوقه شكيب بذراعيه المرتجفتين، وقال بصوت تكاد تخنقه العبارات:
أوصيكم بفلسطين.

(لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم، 1918، مراجعة الشيخ:حسن تميم، الناشر: دار مكتبة الحياة)

إذا أردنا أن نتفرنج
فلا بدّ أن نكون عرباً أولاً

يقول الأمير شكيب أرسلان:” فإذا كنّا حقاً نريد أن نتفرنج فلنقتد بهؤلاء القوم في البحث والتمحيص، وعدم قبول نظام ولا قانون إلا بعد قتل فائدته خبرا، وإذا كنا نريد أن نتفرنج فلنحذ حذو هؤلاء القوم في عروجهم معارج المدنية كلها، وسلوكهم طرق التحقيقات العلمية، إلى آخر ما وصلت إليه، مع حفظهم لعاداتهم، ونزعاتهم وأذواقهم وبقائهم كما كانوا إفرنجاً.
إذا كنا نريد بالفعل أن نتفرنج ـ أي نقتدي بالإفرنج ـ تحتم علينا أن نبقى عرباً”.
(انظر؛ سلسلة أعلام العرب، شكيب أرسلان داعية العروبة والإسلام ،أحمد الشرباصي، ص81 ،ط. المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة – القاهرة (سنة 1383 هـ الموافق لسنة 1963م)

فراسة الأمير شكيب أرسلان

قال الشيخ الشرباصي:” ولشكيب نظرة وفراسة صادقة، وطالما تنبأ عن أمور قبل وقوعها فجاءت كما حدث، لا لأنه أوتي علم الغيب ـ فالغيب يعلمه الله ـ ولكن لأنه يحسن التدبر للأمور، ويحسن التطلع إلى العواقب.
لقد تنبأ مثلاً أن إيطاليا ستنسحب في الحرب العالمية الأولى إلى صف الحلفاء، وكذلك كان، وتنبأ بأن انكلترا ستنكث وعودها التي أعطتها للعرب إبان تلك الحرب، وكذلك كان، وقال إن الملك حسين ملك الحجاز سيندم وسيخلع من ملكه، وكذلك كان، وتنبأ بأنه نفسه سينفى إلى جزيرة، وكذلك كان.
ولما قيل له: ولماذا اخترت جزيرة؟ أجاب: لأن انكلترا لها جزائر كثيرة؛ وقد نفي الملك حسين بعد ذلك إلى قبرص.
وكتب شكيب قبل هذه الحرب مقالاً بعنوان:” نار أوربة من شرارة البلقان” وتنبأ فيه بأمور كثيرة وقعت !.
يقول الدكتور زكي علي في هذا المقام:”الأمير شكيب كثيراً ما تكهن في الأمور السياسية الخطيرة قبل وقوعها، حتى إذا انحدر ستر الغيب عن وجه المستقبل جاءت الحوادث مصداقاً لتكهنه، ودليلاً على صواب حكمه، ولا غرو أن هذا يعزى إلى سلامة فطرته، وأصالة رأيه وغلو معدن ذكائه، وما وهبه الله من قوة فراسة فوق ما امتاز به من الخبرة وبعد النظر والتجربة خلال عشرات السنين من حياته السياسية.
ويلحظ الأمير شكيب من نفسه هذه الصفة، ويعللها بالتفكير والتأمل، وكثرة المطالعة، فيقول:”لست من الكهّان، ولا من العرافين ولله الحمد، ولا أنا بعجزي وضعفي من الأولياء الذين يكاشَفون بكثير مما وراء حجب الغيب، ولكني أفكر وأتأمل، وأُكثر مطالعة الكتب والصحف، ولاسيما ما تعلق منها بالتاريخ والسياسة، ولذلك تصح أقوالي عن كثير من الحوادث قبل وقوعها”.
ويذكر من قبيل ذلك أنه تكهن بنشوب الحرب العالمية الأولى قبل بدئها بنحو سنة وأربعة أشهر، ونشر ذلك في جريدة “ الشعب “ المصرية في 21 مارس سنة 1913م، وأعاد نشره حرفياً في مجلة الفتح المصرية في عدد 5 صفر 1351هـ ( 1932م). ويشير إلى أمور تتعلق بالبيان ويقول:” وكأنني بدون أن أكون في طوكيو قد عرفت الحالة هناك كما هي بمجرد القرائن، ومعاركة الزمن، وطول الخبرة”.

(انظر؛ سلسلة أعلام العرب، شكيب أرسلان داعية العروبة والإسلام، أحمد الشرباصي، ص 255-256،ط. المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة – القاهرة (1383سنة هـ الموافق لسنة 1963م)

قال الشرباصي: “ لاشك أن شكيب رجل موهوب، وساعدته ظروف نشأته وحياته وجهاده على تفجير ينابيع هذه الهبة، ولكن ينبغي أن نلاحظ أن دراسته في المدارس كانت محدودة، إذ يمكن أن يقال إنه لم يبلغ نهاية الدراسة الثانوية في التعليم المدرسي النظامي، ولم يشهد شيئاً من التعليم الجامعي، ولكن المدد جاءه من دراساته الخاصة، ومطالعته العامة، إذ كان لا يبالي بطول الوقت يقضيه دارساً منقباً، مراجعاً، حتى أنه ليطالع ويكتب كل يوم ثلاث عشرة ساعة، “ بجلد لا ملل، وصبر لا نفاد له”. ولقد حدثني الأستاذ عوني عبد الهادي، فقال: إن شكيب كان يتابع كل الجرائد والمجالات والكتب، وبخاصة ما تعلق منها بالإسلام والعرب والشرق، وذاكرته قوية، ويعرف نطاق البحث ومصادر الموضوعات، فإذا أراد البحث في موضوع تناول مصادره وشرع فيه!. وبمناسبة الإشارة إلى قوة الذاكرة عند شكيب أذكر أنه تحدث عن هذه الناحية، فقال إنه فقد أصول طائفة من قصائده، فأملاها كلها عن ظهر قلب، وأملى من قصائد أخرى مفقودة أبياتاً غير قليلة، ويقول الأستاذ روفائيل بطي:” إن شكيب اشتهر بقوة الذاكرة إلى حد يكاد يبعد عن التصديق، وقد روي عنه أنه صحح لمؤرخ اليمن الشيخ عبد الواسع اليمني في كتابه :” تاريخ اليمن “ أموراً كثيرة في الفقه والتاريخ والتراجم من ذاكرته فوراً”.

(انظر؛ سلسلة أعلام العرب، شكيب أرسلان داعية العروبة والإسلام، أحمد الشرباصي، ص 285-286،ط. المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة – القاهرة (1383سنة هـ الموافق لسنة 1963م)

مقالة كأنها تشرح حالنا اليوم
تكالب الأمم على أمة الإسلام والعالم الإسلامي

لا يمكن أن يظل الأوروبي سيد الأرض غير مدافع، متسلطاً على ما في الدنيا ما بين المشرق والمغرب ومن أعظم الخطأ الظن بأن آسيا وأفريقيا لن تنهضا من عثار وهما ثلثا العالم

وجهاء وقادة فلسطين يجتمعون للبحث في صد الغزو اليهودي
وجهاء وقادة فلسطين يجتمعون للبحث في صد الغزو اليهودي

اشتهر الأمير شكيب أرسلان بفراسته السياسية وقدرته الاستثنائية على قراءة الآتي من الأحداث وقد أوردنا في هذا الباب نبذة عن نبوغه في هذا المجال وما شهد له معاصروه من حدس مدهش بالمستقبل. وليس أدل على هذا الأمر في الواقع من هذه المقالة التي كتبها في أربعينات القرن الماضي في عز صعود الاستعمار الغربي وهيمنته على الدنيا وخصوصاً على بلاد العرب والمسلمين، وقد كان الاستعمار فرغ من تمزيق الخلافة الإسلامية وبدأ بتنفيذ مؤامرة اغتصاب فلسطين وانقض بقواه وشركاته ومبشريه على كل أنحاء العالم القديم يتناهش خيراته، كما لو كان مشاعاً مستباحاً لكل ذي جبروت. في هذه المقالة يتنبأ الأمير شكيب بنهضة العالم الإسلامي وبحتمية زوال الهيمنة الغربية، كما يصف بدقة وألم حال الضعف لدى حكام العرب والمسلمين وما يصفه “ الرعب من سطوة الأجانب” ليخلص إلى القول بأنه “لا بد أن يأتي الزمن الذي يصبح كلٌ فيه سيداً في دياره، مانعاً لذماره؛ مساوياً في الأرض لمن ظن سلطانه سرمداً، ودوره مؤبداً”
وهنا المقالة :
قال الأمير شكيب أرسلان:” فالعالم الإسلامي الذي لا يزال محور سياستهم (الغربيون) قهره وإعناته، وتجريده من السلاح بكل وسيلة، والحيلولة بينه وبين الاتحاد والتماسك بكل حيلة، احتياطاً من وراء رسَفَانه في قيوده الحاضرة، وأماناً على ديمومة خنوعه لسلطتهم القاهرة، لا يصح أن يقال إنه بلغ من النهضة الدرجة التي تكفل له حطم سلاسله الثقيلة، واسترداد ممالكه العريضة الطويلة، واستئناف معاليه الخالية، ومصيره مع العالم الأوروبي إلى حالة متساوية، ولا أدرك بهذه السنين القلائل من اليقظة ما يكفي لتجديد ما أخلق من حاله، واستشن من شأنه، بل لا يزال ويا للأسف الجهل مخيماً على أكثر آفاقه، وما برحت العصبيات الجاهلية عاملة عملها في تفكيك عراه وبعثرة أجزائه، كما أن الرعب من سطوة الأجانب إلا من رحم ربك ملء الجوانح، واليأس من استطاعة القيام فاشٍ في الأفكار والخواطر، وكأنه إلى هذه الحالة بعينها نظر النبي ـ صلى الله عليه وسلم حينما قال:” يوشك أن تتداعى عليكم الأمم من كل جانب تداعي الأكلة إلى القصاع، قالوا: أو من قلة منا يؤمئذ يا رسول الله؟ قال: لا، ولكنكم غثاءٌ كغثاءِ السيل يُجعَل الوهن في قلوبكم ويُنزع من قلوب أعدائكم، من حبكم الدنيا وكراهيتكم الموت” أو كما قال، نعم صار المسلمون، إلا الأقل منهم إلى زمان لا تغني عنهم كثرتهم شيئاً بل صارت الفئة القليلة من غيرهم تتحكم في الفئة الكثيرة منهم، وتخبطهم بكل عصا، وهم لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلاً، وراح الأجنبي يفتح بلدانهم بهم ويسلط بعضهم على بعض، ويقتل هذا بذاك مستفيداً من قتل الاثنين: الذي يقاتله والذي يقاتل معه.
وإذا سألت أحدهم لماذا إعطاء هذه المقادة كلها واقتحام الموت في سبيل الأجنبي الذي تغلب عليه، أجابك أنه إنما يساق إلى الموت رغماً، والحال أن الموت الذي يخشاه في عصيان الأجنبي، هو ملاقيه في طاعته، فهو من خوف الموت في الموت، ومن حذر العذاب في أشد العذاب، فلابد لاستقلال الإسلام من زوال هذه الأوهام، ومن انتشار المعارف التي لا تجتمع مع الذل في مكان، ولا تبرح دون تلك الغاية مصاعب وقُحَم، ومصائب وغُمَم، وليال مظلمة طوال، ومعارك تشيب لها ذوائب الأطفال، وإنما الذي يخطىء فيه سكارى العز ونشاوى الساعة الحاضرة من الأوروبيين، اعتقادهم أنها حالة ستبقى على الدهر، وإن ثلثماية وأربعين مليوناً من المسلمين سيلبثون إلى الأبد رهن إسارهم وفريسة استعمارهم، ووقود نارهم، واعتبارهم الشرقيين عَمَلةً يسمن الغربيون بهزالهم، ويسعدون بشقائهم، ويقوون بضعفهم، ويحيون بحتفهم.
حقاً لقد تجاوزوا الحد ضلالاً وغروراً، واستكبروا في أنفسهم وعتوا عتواً كبيراً، وظنوا أنهم كتبت لهم السيادة خالصة من دون الناس وأمنوا جفوات الأيام، وأخذوا الطريق على الفلك الدوَّار فلا يدور لهم إلا بحسب المرام، كلا هذا منهم خيالٌ زائل، ووهمٌ أرقّ من شَبَح باطل، فلن يبقى الشرقيون أبد الدهر مدَنَقةُ هينة عليهم نفوسهم ولن يصبروا أكثر مما صبروا على أن يلي أمورهم من ليس منهم، ولا بدّ أن يأتي الزمن الذي يصبح كلٌ فيه سيداً في دياره، مانعاً لذماره؛ مساوياً في الأرض لمن ظن سلطانه سرمداً، ودوره مؤبداً، وعمل اليوم عمل من لا ينظر ما يكون غداً، ولاسيما المسلم الذي يقرأ كل يوم في قرآنه ما يجعله بكل جارحة من جوارحه رجلاً ولا يرضى له بالاستقلال بدلاً، وينفخ فيه من روح الأنفة ما يصور الذل كفراً، ويلقى في روعه من حب العلم ما يصير الجهل وزراً، ويحتم عليه من الأخذ بالأسباب القوة ما يخيل الضعف شركاً، كلا لن يلبث الشرق لدى دول الاستعمار هو الشحمة الرُقّى، والأمم التي لا تملك لأنفسها حقاً، ولا تنفض عن أعناقها رقاً، ولا يمكن أن يظل الأوروبي سيد الأرض غير مدافع، وصاحب الحكم غير مزاحم متسلطاً على ما في الدنيا من الجهات النفسية، مستأثراً بما بين المشرق والمغرب من الجنبات الرئيسة، فلم يبرح الدهر قلَّباً، والدوام محالاً، والتاريخ يركب الأمم طبقاً عن طبق، ويلحق من تأخر بمن سبق، وما من بهشة، إلا وراءها جهشة، وقد كذب من طمع في صفو بلا كدر، وصعود بلا حَذَر، ومن أعظم الخطأ الظن بأن الشرق لا يلمُّ على شعث، و إن آسيا وأفريقيا لن تنهضا من عثار وهما ثلثا العالم، ولقد سار الشرق في مدة وجيزة عقَبَاتٍ جِياداً، واجتاز أزماتٍ شداداً، وهو ماض في سيره إلى الأمام لا سبيل بعد اليوم إلى تعويقه، ولا حاجز يمكن أن يقف في طريقه بدسائس تلقى، ومبالغ سريّة تنفَق، وأخلاق تُفسَد؛ وذمم تشرى وأشراك تبثّ، وأسياف تُسلّ، ولا المحلقات في الجو تقدر على كم الأفواه، ولا الغازات السامة تقوى على إطفاء نور الله، وما تزيد هذه الوسائل تلك الأمم المستضعفة إلا شوقاً إلى الحرية، ونداء إلى الثارات وإصراراً على الضغائن، ومهما يكن من حيل العباد فللكون سَنَن هو سائره ولله أمر هو بالغه.

تعليقات
Loading...
Page Reader Press Enter to Read Page Content Out Loud Press Enter to Pause or Restart Reading Page Content Out Loud Press Enter to Stop Reading Page Content Out Loud Screen Reader Support
preloader