الملتقى السادس لمنتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة

مؤتمرٌ نخبويٌّ بعنوان: "دور الأديان في تعزيز التسامح.. من الإمكان إلى الإلزام"

إحدى جلسات الملتقى السادس لمنتدى تعزيز السلم المنعقد في أبو ظبي
0 15

“لقد آن لقادة الديانات أن يبرهنوا على فعالية أفضل وانخراط أكبر لهموم المجتمعات البشرية لإعادة الرشد وإبعاد شبح الحروب والفتن المهلكة، فإذا كان البعض ينظر إلى الدين كعامل تفرقة وتمزيق لنسيج الشعوب؛ فإن حلف الفضول الجديد يريد أن يبرهن عمليا على أن الدين يمكن ويجب أن يكون قوة بناء ونماء ووئام وإطفاء للحريق، يبني ولا يهدم، يجمع ولا يفرّق، ويعمّر ولا يدمّر… تلك هي العبرة والدعوة والرسالة التي نوجهها من خلال هذا الحلف… بحيث يمكن أن يقوم رجال الدين بمبادرات لتشجيع الحلول السلمية في بعض المناطق التي تشكو من داء البغضاء وتنازع البقاء إذا وجدوا مكانا أو صدورا تتسع لتدخلهم. لا نحمل سلاحا بل نحمل سلاما وكلاما، نحن إطفائيون بالحكمة والكلمة الطيبة”.

انطلاقاً من هذا الكلام في الكلمة الافتتاحية للعلَّامة الشيخ عبدالله بن بيَّة في الملتقى الخامس لمنتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة في أبو ظبي، 2018، وبعد دراساتٍ ونقاشاتٍ معمَّقة، توجَّتها أعمال الملتقى السادس المنعقد في الفترة بين 9 و11 ديسمبر/ كانون الأول 2019 في أبوظبي بعنوان: “دور الأديان في تعزيز التسامح.. من الإمكان إلى الإلزام”، وقّع قادة وزعماء دينيون في أبوظبي “ميثاق حلف الفضول الجديد”.

شارك في الملتقى عددٌ كبيرٌ من ممثلي الديانات الإبراهيمية؛ الإسلام والمسيحية واليهودية، إضافةً إلى ممثلي ديانات أخرى من العالم، وقادة دولٍ ورؤساء مؤسسات وهيئات دينية وثقافية وممثلي معاهد ومراكز بحثية وجامعية من الدول العربية والآسيوية والإفريقية، كما من أوروبا وأميركا، وذلك على مدى ثلاثة أيامٍ متتالية، باستضافة كريمة من إمارة أبو ظبي وبرعاية من وزير الخارجية الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وحضور وزير التسامح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وبرئاسة رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة العلَّامة الشيخ عبدالله بن بيّه رئيس مجلس الإفتاء في الإمارات.

شاركتُ في هذا الملتقى السنوي للمرّة الثانية (2018 و2019)، بناء على دعوةٍ خاصّة، حيث تُوجَّه معظم الدعوات لشخصيات دينية وثقافية لها صفة تمثيلية وصفة أكاديمية أو اختصاص في موضوع الملتقى، إلى جانب بعض الوجوه اللبنانية المشاركة، ومنها: الأستاذ محمد السمّاك والدكتور رضوان السيِّد والسيِّد علي الأمين والشيخ فايز سيف من المجلس الشرعي الإسلامي والأب فادي ضو، وقد وقَّعتُ على الإعلان على منبر المؤتمر أسوةً بمعظم الممثلين لطوائفهم ومؤسساتهم الدينية والحوارية.

تعليقات
Loading...
Page Reader Press Enter to Read Page Content Out Loud Press Enter to Pause or Restart Reading Page Content Out Loud Press Enter to Stop Reading Page Content Out Loud Screen Reader Support
preloader