مبدعاتٌ استرجعْن آمالهنّ «المخطوفة»

من لوحات الدكتورة عبد الخالق.
0 77

تلاقيْنَ عند قارعة الطريق، وتراقصن بين حروف الشِعر وفلسفة الوجود. أديباتٌ، شاعراتٌ وفنّاناتٌ تشكيليّات من المجتمع التوحيدي المعروفي، تقاسمْن الآلام والأحلام، فأبحرْنَ في عالمٍ يعبق بالحبر والألوان. بات القلم رفيقهنّ والريشة خلاصهنّ لكسر ضجيج السكون وتحرير أفكارهنّ ورغباتهنّ المعتقلة داخل «سجون الصمت». نفضْن رائحة الحرب والدمار ومضَيْن على خطى الحب والسلام، فأبدعْن دواوين ونصوصًا شعرية وأدبية تمايلت بين الصوفية والغزلية، ومقالاتٍ وومضاتٍ استعادت حكاياتٍ وأمنياتٍ خطفها الزمن على عجل.

مبدعاتٌ كان لمجلة شرف لقائهنّ، كتبْن الوطن والهوية والانتماء وعبّرن عمّا ترتجيه المرأة من حقوقٍ ومساواة. تشاطرنْ عشق الحياة فبحثْن في جدلية الموت والوجود وصراع الخير والشر. سخّرن موهبتهنّ الشعرية والفنية للدفاع عن الإنسان فينا، ولسرد تجاربنا واختزال هواجسنا. سعيْن خلف الحقيقة والذات البشرية فَنَسَجْن قصائد ورسمْن لوحاتٍ قاربت مرفأ الحلم وأطلقت شراع تحرير النفوس قبل تحرير النصوص....

هذا المحتوى مقفل

يمكن تسجيل الدخول بإستخدام هذا الرابط

تعليقات
Loading...
Page Reader Press Enter to Read Page Content Out Loud Press Enter to Pause or Restart Reading Page Content Out Loud Press Enter to Stop Reading Page Content Out Loud Screen Reader Support
%d مدونون معجبون بهذه:
preloader