أبو وسيم يوسف أبو كروم

أبو وسيم يوسف أبو كروم

صورة لمطلع الموضوعa
0 195

الشيخ أبو وسيم يوسف أبو كروم
فرّ من عمل الحقل إلى أهوال الحرب العالمية الثانية
فكرّمه الفرنسيون وعاد إلى بلاده بأوسمة وذكريات

{رفضنا أوامر القيادة بمساعدة الطاهي في تحضير الطعام
لأننا جئنا فدائيين للحرب وليس لـ «تقشير البطاطا»

بقيت 15 سنة محروماً من الأعراس بسبب ثياب النساء
وجيل اليوم ضائع لغياب التربية الصحيحة في البيت

سجَّل يومياته وقصائد كثيرة في مفكرة علاها الاصفرار
وكَتب على غلافها: «إذا أردت أن تُذكر فأكتب ما يُذكر»}

يجلب كرسياً ويقربه الى الأريكة حيث تجلس.. ينظر اليك بعينين فيهما الكثير من المحبة والحنان، كالجد الذي فرح بمجيء أحد أحفاده ليخبرهم عن تاريخه، كيف لا وهو رجل يختزن في ذاكرته الكثير ليروى.
إنه الشيخ أبو وسيم يوسف أبو كروم، أكبر معمّر في بلدة مزرعة الشوف، الرجل الذي تعلّم تحت السنديانة مقابل صحن من الزيتون أو حطبة كان يعطيها للأستاذ، أحب العلم الذي حرمه منه أهله في سن مبكّرة وعلّم نفسه بنفسه، ووصل ليدوّن اسمه بين المحاربين القدامى في الجيش الفرنسي خلال الحرب العالمية الثانية.
قبل أن يبدأ الحديث يدخل الى غرفة مجاورة ويخرج منها وبين يديه صندوق، يضعه على الأريكة ويبدأ بإخراج الأوراق والصور منه، ويفندها بترتيب على مقربة منك قبل أن يجلس ويستهل كلامه بأنه يكمل الـ 94 في 10 شباط بشكل رسمي بحسب تسجيل والده، فهو حسب بطاقة الهوية من مواليد 1920.
يروي لمحة عن خلفيته: «بكل فخر أنا ابن قرية ومن بيت فلاحين، وكنت أذهب مع والدي الى الحقل مذ كنت في الرابعة من عمري. سنة 1942، خلال الحرب العالمية الثانية، كانت الحرب بين الفرنسيين والانكليز على بعد 100 متر بينهم، الإنكليز في جبلنا والفرنسيون في جبل الكحلونية، انتهت الحرب على هذه الحال، وقبل نهايتها بسنة ذهبت الى العسكرية».
يتوقف قليلاً، ينهض من كرسيه ويتوجه مجدداً الى الغرفة المجاورة ويعود ومعه نظارته ومفكرة علا أوراقها الاصفرار، ويزين غلافها الخارجي عنوان بخط نسخي }فإذا أردت أن تُذكر فاكتب ما يُذكَر{. يعدّل جلسته، يضع نظارته ويبدأ بقراءة بعض السطور، يتوقف ينظر اليك ليخبرك أن هذه الأبيات الشعرية كانت لأحد أقاربه، وهي من بين القصائد والنصوص الأدبية التي كتبها عندما كان في فرنسا، وقد سجّلها في مفكرته ليحفظها.. تقرأ اللهفة في عينيه عندما يحدثك عن الكتابة والشعر، وتتحول الى حسرة مع حديثه عن أن أهله أجبروه على ترك المدرسة في عمر الـ 10 سنوات، وبين الحزن والفخر يبتسم قائلاً: «كنت كل ما أرى ورقة على الأرض ألتقطها وأقرأها».
جذبتني تجربة الجندية
يبدأ الكلام عن تجربة الحرب الثانية وسلك الجندية، وهو الذي حزن لوقف تعليمه، كما سئم بعدها من عمل الأرض وجذبته الجندية بكل ما ترمز إليه من قيم – في تلك الأيام- واخصها الشجاعة والإقدام. وبيئة الجبل التي لا يفارقها السلاح ولا الحديث عنه ولا قصص الرجولة في المعارك. كانت الحرب العالمية في سنواتها الأخيرة لكن المواجهات كانت محتدمة في أكثر من مكان. وكان الجنرال ديغول قد شكل قوات فرنسا الحرة وبدأ في تدعيم صفوفها بمتطوعين من المستعمرات أو البلدان الخاضعة للنفوذ الفرنسي ومنها لبنان آنذاك. لم يكن التطوع في الجيش الفرنسي نزهة، فالحرب شرسة والآلاف كانوا يسقطون على الجبهات. لا يعرف أبو وسيم مع ذلك كيف اندفع بجرأة غريبة لخوض غمار تلك المخاطرة. ما يعرفه أنه كان على يقين بأن عليه أن يخفي نيته عن أهله في بلدة المزرعة الشوفية، ولا سيما أن الإشاعات كانت أن القوات التي تتم تعبئتها سترسل فوراً إلى الجبهات. في تلك الفترة، كان الانكليز فتحوا طريقاً نحو حاصبيا والبقاع وأخذ الناس يقصدون البقاع للعمل، وكانت تلك فرصة جاهزة تمكّنه من التطوع في العسكرية تحت ستار العمل في البقاع. وبالفعل اتفق على ذلك مع اثنين من أصدقائه، اللذين جذبتهما أيضاً مغامرة الجندية. وهكذا حصل، وللتمويه وضع الشيخ ثياب العمل بين أغراضه.

بنو معروف «ما بيتفتشوا»

يروي الشيخ أبو وسيم أن الفرنسيين كانوا يظهرون احتراماً خاصاً للمجندين الدروز لأنهم رغم الصدام الذي حصل في جبل الدروز في سوريا وجدوا في هذا الشعب الجبلي من الخصال والشيم الرفيعة ما جعل بعض قادتهم يكتبون بإعجاب شديد عن هؤلاء الخصوم الأشداء.
من الأمور الغربية التي اختبرها بسبب تلك النظرة المعاملة الخاصة التي كان مع عدد من المجندين الدروز يلقونها من الجيش الفرنسي، لقد كان نظام الثكنة الفرنسية يفرض على حراس البوابات تفتيش كل جندي يغادر الثكنة خوفاً من تهريب الأغراض أو الذخيرة أو السلاح أو غيره، وكانت الفرقة الأجنبية في الجيش مؤلفة من جنسيات مختلفة من أفريقيا ومن بلاد المغرب العربي وغيرها من المستعمرات. لكن بسبب السمعة الرفيعة التي كانت للموحدين الدروز بين الفرنسيين فقد كان هناك تعميم من قيادة القوات الفرنسية بعدم تفتيش الدروز لدى خروجهم من الثكنات، وكان استثناء الجنود الدروز وحدهم من التفتيش يعكس ثقة الفرنسيين بأن من المستحيل أن يرتكب الدروز سرقة أو إساءة أمانة، كما كان يعبّر عن قلق الفرنسيين من شعور الإهانة الذي قد يسببه إجراء التفتيش للجنود الدروز، وهم الذين كانوا يرفضون معاملتهم كالآخرين ممن ضمتهم الفرقة الأجنبية من بلدان كثيرة.

مزرعة الشوق مرتع صبا الشيخ أبو وسيم
مزرعة الشوق مرتع صبا الشيخ أبو وسيم

“في الجيش الفرنسي كرّموني لمجرد خدمة سنتين وفي لبنان انتظرت عشر سنوات لترقيتي إلى رقيب!”

آخر مرة رأيت فيها جدي
يبدو التأثر على وجهه، وهو يستذكر كيف ودّع جدّه الذي وافته المنية في تمام اليوم الثلاثين لالتحاقه بالعسكرية: «كنت على وشك مغادرة البيت مع أغراضي عندما قالت لي والدتي: ألا تريد أن تودّع جدّك ووالدك؟ قلت بالطبع، وبدأت بتوديع جدي الذي سألني: ما وراءك؟ قلت له سوف أذهب للعمل في البقاع. سألني «خلّصت الحصيدة في البيدر»، قلت له: «خلصنا الحصيدة ولم نترك حتى القش» (قلتها لكي أطمئنه). تبسّم جدي وانفرجت أساريره ودعا لي بالتوفيق بالقول: «الله يوفقك كيف ما أدرت وجهك».
وصل عدد العسكريين الملتحقين في صيدا الى الألف، وكان هناك البعض في بيروت، وطلب اليهم التحضّر للانتقال الى فرنسا. الا أن البطريرك عريضة اعترض يومها على ذلك رافضاً نقل العسكريين للمحاربة في فرنسا قائلاً: «الجندي اللبناني يحارب على أرضه». عندها سأل ديغول (الذي كان يشرف شخصياً على عمليات التجنيد في الشرق) حشد المتطوعين: من يحب أن يذهب فدائياً؟ تزعزع كثيرون لهذا الطلب، وقد اكتشفوا أن الحرب ليست مشوار «شم هوا». وبدأ كثيرون يجرون وساطات كي لا يذهبوا الى فرنسا، وتقلّص عدد الحشد الى 104 أشخاص على رأسهم جول البستاني، كان جيشاً مشتركاً من اللبنانيين والسوريين، وعندما حان وقت نقلهم، أقيم لهم اجتماع في ثكنة صيدا واجتمع الشعب الصيداوي حولهم. أبلغهم المقدّم أنهم ذاهبون للحرب في فرنسا وسيلتحقون بالفرقة الأولى التي فنيت 4 مرات وسيؤلفونها للمرة الخامسة وقد يموتون، وعندها استولى الخوف على المجندين وبكى بعضهم فعلاً وبكى بعض الناس – ربما من أهاليهم- لبكائهم. استفز بكاء العسكر رجولة الشيخ الذي كان مؤمناً تماماً بما يردده الموحدون الدروز في المعارك، وهو «ابن عشرة لا يموت ابن تسعة»، فكان على العكس ينتظر بفارغ الصبر ساعة الرحيل.

مزرعة الشوق مرتع صبا الشيخ أبو وسيم
مزرعة الشوق مرتع صبا الشيخ أبو وسيم

“الفرنسيون أوفياء لمن قاتل في صفوفهم ومازلت أتلقى الهدايا منهم والمعايدات والزيارات من موظفي السفارة للإطمئنان على صحتي”

من طولون إلى فريول – مارسيليا
كانت المحطة الأولى في بلدة على شاطىء تونس كان يرسو فيها الاسطول الفرنسي، ومكثوا هناك 4 – 5 أيام قبل أن يكملوا رحلتهم الى تولون Toulon (إحدى المدن الكبرى في فرنسا)، وهناك نشب خلاف طريف عندما طلب من المجندين مساعدة الطاهي الذي كان عليه إعداد الطعام لعدد كبير من الجنود. لكنّ المجندين رفضوا على اعتبار «أنهم جاؤوا الى فرنسا ليخوضوا حرباً وليس لتقشير البطاطا». طبعاً كان في الأمر عصيان للأوامر فرأت القيادة نفي هؤلاء المتمردين وتفريقهم الى ثلاث مجموعات. وأرسلت فرقة الشيخ الى مارسيليا، وكان على رأسها جول البستاني، ثم نقلوا الى جزيرة فريول (Frioul) المقابلة لمرسيليا، وهي عبارة عن قمة في البحر تبعد 7 كلم عن شاطىء مرسيليا ومساحتها نحو 7 كلم من اليابسة، وكان الفرنسيون يضعون فيها مدافع لحماية الاسطول الفرنسي (البواخر في مرسيليا). ظن العسكريون أنه تم نفيهم الى هناك، ولكن الحقيقة هي أن الفرنسيين كانوا يأسرون فرقة ألمانية في تلك الجزيرة، وقد أخذوهم الى هناك لحراستها.
يستذكر الشيخ مشاق الحرب، وكيف تنزع من الناس مشاعر الرحمة أحياناً، فيروي حادثة ذات دلالة حصلت معه في تلك الجزيرة: «في أحد الأيام وفي ما كنت أتمشى التقيت بصديق لبناني، كانت المعركة قد توقفت منذ أسبوع، لكنه قال كمن يريد أن يُسرَّ لي شيئاً مهماً: تعالَ نتقاسم الغلّة! لم تكن «الغلّة» في الحقيقة سوى أموال مبللة مصدرها رواتب عسكريين قتلوا في المعركة، وبطبيعة تواجدهم في الحرب كانوا يضعون رواتبهم في جيوبهم. وكان ذلك الشاب يسحب الجثث من المياه ويأخذ الرواتب. أثار ذلك العمل المشين حفيظة الشيخ الذي قال له: عندما أتينا الى فرنسا أتينا الى الفرقة الأولى لنقاتل كفدائيين، وأنا لست مستعداً أن أحول جيبي الى صندوق، فاذا متّ فليأخذوا راتبي أما أنا فلن أضع يدي على رواتب الموتى».
كان يرسل لأهله كل ما يتقاضاه من عمله في الجندية ومع المال، وكان يرسل «المكاتيب» أكثر من مرة في الشهر يطمئن أهله ويضمّن كل مكتوب قصيدة، وكانوا ينتظرون تلك الرسائل بفارغ الصبر، ولأنه كان شغوفاً بالكتابة فقد دوّن قسماً من تلك الرسائل في مفكرته.
يتصفّح المفكرة، يتوقف عند إحدى القصائد: «هذه القصيدة لخالي حسين». ويبدأ بالقراءة، وفيما تسمع صوته واضحاً جلياً ترى تلك الرجفة في يديه المتجعدتين، لكن الرجل ثابت واثق في قراءته فيأخذك الإعجاب بصموده ومغالبته الشجاعة للسنين.
من ضمن المواقع التي خدم فيها، بلدة صغيرة على شاطىء بحر المانش على حدود انكلترا. كانت هناك فرقة ألمانية كبيرة حاصرتها قوات الحلفاء في إحدى جزر بحر المانش، ولكنهم أبوا أن يستسلموا، وكانت لبحر المانش أقنية كثيرة متفرعة تحيط بالجزيرة، فلم يكن ممكناً الوصول إليهم، الا من خلال الزوارق، وبطبيعة الحال، لأنهم في جزيرة محاصرة لم تكن تصلهم الإمدادات الغذائية، وعندما كانوا يشعرون بالجوع كانوا يتسللون إلى تلك البلدة فيهاجمون الحرس الفرنسي ويسطون على المؤن، بالاضافة الى المواشي. ولكنهم لم ينجحوا في المواقع التي كانت فيها فرقة الشيخ. وفي إحدى المرات، قرر جول البستاني مهاجمتهم لتسجيل مأثرة لفرقته، وطلب بإلحاح من رئيسه إذناً للقيام بالعملية، الا أن رئيسه رفض في البداية وما لبث أن وافق. ويروي الشيخ أبو وسيم: «من كثرة فرحي بالمهمة شعرت كأنني أسير على المياه»، الا أن المهمة لم تكتمل اذ أن الدليل الذي كان سيرشدهم إلى مواقع الألمان كان يملك قارباً وعندما ذهب لإحضاره وجده محطماً، «فعدنا أدراجنا».
يستذكر هنا أن التجربة في فرنسا «لم تكن بحجم التوقعات» التي ذهب بها، وهي أن تكون تجربة حرب وقتال وأعمال بطولية. لقد التحق بفرقة فنيت أربع مرات وأعيد تشكيلها عندما انضم إليها على هذا الأمل، لكن كلما كانت فرقته تذهب إلى موقع استعدادًا للحرب كان يجد أن الحرب انتهت فيه، وقد بقوا على هذه الحال قرابة السنة.

جزر--الفريول،-قبالة-مارسيليا-التي-خدم-فيها-أبو-وسيم-وقد-أصبحت-اليوم-معلما-سياحيا،-وتبدو-القلعة-العسكرية
جزر–الفريول،-قبالة-مارسيليا-التي-خدم-فيها-أبو-وسيم-وقد-أصبحت-اليوم-معلما-سياحيا،-وتبدو-القلعة-العسكرية

صندوق الذكريات

يحتوي صندوق الشيخ أبو وسيم على جملة من التذكارات من رحلته الى فرنسا مثل الأوسمة وميدالية ذهبية وصورة لديغول. وعندما تسأله عن سبب احتفاظه بصورة ديغول، يجيبك بعفوية: “إنه رئيسي، وصورته رمز”. وعن الأوسمة، يقول إنه حاصل على 7 أوسمة. بالاضافة الى هذه القطع، يحتوي الصندوق جملة من الأوراق المرتبة في ملفات، أحد هذه الملفات كتب عليه “وصيته”، وهناك ايضاً نسخ من مقال له يتحسّر فيه على فقد تقاليد المحبة والعيش المشترك في لبنان خصوصاً بين الدروز والموارنة تحت عنوان: “حلم هل يتحقق”، نشر في جريدة البيرق نهار الأربعاء في 1 شباط 1999، وبعث به إلى البطريرك مارنصرالله بطرس صفير.

صندوق-الأمجاد-الخالية---ميداليات-فرنسة-ولبنانية-وتنويهات-وصورة-الجنرال-ديغول
صندوق-الأمجاد-الخالية—ميداليات-فرنسة-ولبنانية-وتنويهات-وصورة-الجنرال-ديغول

وفي تلك الفترة أشرفت الحرب على نهايتها، وأخذوا ينقلون العسكر من مكان الى الآخر، وفي كل مكان كان الناس يستقبلونهم بالتهليل والترحاب فرحاً بانتهاء الحرب، وكانوا يقيمون لهم سهرة كل ليلة.
ويقول الشيخ أبو وسيم إنه في الوقت الذي كان الجيش الفرنسي يعامل المجندين الأجانب بكثير من التعالي، فإنه لم يلتقِ بألطف وألبق من الشعب الفرنسي في تعامله معهم. ويعيد هذه المحبة الى الشعور بنوع من الامتنان على الفرج الذي جلبه لهم الجيش بإنهاء الحرب التي تسببت بالجوع الشديد للناس لدرجة أنهم كانوا يأكلون قشر الليمون، اذ كان الألمان يأخذون المؤن وبقيت المواد الغذائية مقطوعة لأكثر من شهر، ولم يكن هناك سوى المعكرونة والبطاطا، «حتى نحن الجيش أصابنا الجوع».
بعد انتهاء الحرب سنة 1945، طالبت الحكومة اللبنانية بعودة أبنائها من فرنسا، فعرض الفرنسيون على العسكريين الجنسية الفرنسية شريطة أن يبقوا هناك، ولكنهم رفضوا، وعاد الشيخ الى لبنان في 10 آب 1945، ونال عدداً من الأوسمة لخدمته في الجيش الفرنسي الا أنه لا يعرف ما هي أسماء أو طبيعة تلك الأوسمة، وكل ما يعرفه أنه حصل عليها لأنه ترك بلده وذهب الى فرنسا ليحارب مع الفرنسيين. ويلفت الى أنه لا يزال يتلقى هدايا ومعايدات من الدولة الفرنسية على رأس السنة، وبين الحين والآخر يزوره أشخاص من السفارة الفرنسية في بيروت للإطمئنان على صحته.
عندما عاد المحاربون الى لبنان عُرض عليهم إما الانضمام الى الجيش اللبناني أو ترك الخدمة، فطلب الشيخ البقاء في الجيش وهكذا حصل. الا أنه يبدو أن التجربة العسكرية في الوطن لم تكن كالتي كانت في فرنسا بسبب «مناخات التمييز» التي كانت نهجاً عاماً في تلك الفترة، فكان بعض الجنود تلقى عليهم مهمات مرهقة ولا يحصلون على ترقيات إلا متأخرين كثيراً عن رفاقهم. وقد بقي الشيخ أبو وسيم مثلاً 10 سنوات حتى ترقّى من عريف الى رتبة رقيب أول.
الا أن هذه الحال لم تدم وتمّ نقله الى فوج المدفعية وأوكلت اليه مهام في لجنة التغذية للمناطق. وأدى سلوكه الحسن الى تقليده 5 أوسمة من الجيش اللبناني، منها وسام فلسطين ناله سنة 1948 عندما كان ضمن فرقة من الجيش اللبناني ذهبت الى حدود فلسطين في الوقت الذي دخلت فيه فرقة بقيادة الأمير مجيد ارسلان الى المالكية لمحاربة اسرائيل، اضافة الى وسام الاستحقاق اللبناني فضلاً عن وسام ناله على حسن سلوكه. ونظراً لشجاعته حصل في 14 حزيران سنة 1958 على تنويه من وزير الدفاع الوطني في ذلك الوقت سامي الصلح.
بعد انتهاء خدمته في الجيش اللبناني في 1 تموز 1967 بنحو سنة أو سنتين عمل الشيخ أبو وسيم لثلاث سنوات كمدقق للكتب في أحد المكاتب، ومن بعدها تفرّغ للدين والعبادة.

الحياة الحرة
في أية ساعة تستيقظ؟
أستيقظ بين الرابعة والخامسة فجراً، أقصد الحديقة الملحقة بالمنزل كي أحرّك جسدي. لا أريد أن يحصل بي ما حصل مع والدي الذي لم يكن يتحرك فأصابه العجز، وأنا أتحرك كي أحافظ على صحتي فلا أعجز. يسرد حادثة حصلت مع شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الأسبق المرحوم الشيخ محمد أبو شقرا. كان الشيخ ينكش الأرض وصادف أن رآه أحد الشباب فهب لمعاونته فوراً قائلاً: ماذا تفعل أنا سأتولى ذلك عنك! الا أن الشيخ محمد رحمه الله رفض المساعدة قائلاً له: أنا أفعل ذلك كي أحافظ على صحتي.
ما الفرق بين اليوم والماضي؟
فقدت المروءة. تركنا فضيلة الصدق ونزعنا الحشمة التي هي أهم صفات الموحدين. بقيت 15 سنة محروماً من حضور الأعراس لأن الكثير من النساء يتركن ملابسهن في المنزل ويأتين الى المناسبات «كاسيات عاريات».
ما رأيك بجيل هذه الأيام؟
الله يساعدنا على جيلكم، والله يساعد أبناء هذا الجيل لأنهم لم يحصلوا على التربية بشكل صحيح لذلك ضاعوا. أين التربية الدينية، وهي الأساس في بناء جيل صالح؟. الناس مشغولون بالتلفزيون واللهو. لم يعد أحد يفكر بزيارة جاره القريب. التلفزيون سرق الإلفة من الناس.

صورته وهو يتلقى الوسام الفرنسي على الصفحة الأولى من النهار
صورته وهو يتلقى الوسام الفرنسي على الصفحة الأولى من النهار

على الصفحة الأولى من “النهار”

هذه الصورة نشرت للشيخ أبو وسيم في الصفحة الأولى من صحيفة “النهار” اللبنانية في عددها الصادر في 12 تشرين الثاني 2003، ويبدو فيها يتقلّد وساماً من ضابط فرنسي، يشير الشيخ إلى أن هذه الصورة أخذت في السفارة الفرنسية في لبنان، حيث دعي لينال التكريم ويتقلد وسامين فرنسيين تقديراً لذهابه الى فرنسا ومحاربته مع الجيش الفرنسي. ويلفت الى أن زي الدين الذي يرتديه لفت نظر المصوّر، وأخذت هذه الصورة صدى في أوساطه، اذا أنها تزامنت مع عيد الأضحى حيث كان المسيحيون من أبناء البلدة يعايدون الدروز، وأخذ صديقان مسيحيان العدد وزاراه في منزله لاعطائه اياه، فضلاً عن تلقيه الصورة المنشورة في اطار من رجل مجهول من عاليه.

 

 

تعليقات
Loading...
preloader