أفلاطون والبُعْد الهَندسي الرُّوحاني للكون في مُحاورة “تيماوس”

0 34

لطالما أَسَرَت صورةُ الكونِ المَخلوق بإرادةٍ إِلَهيّة، وبحكمةٍ عقلية عُلْوية، خيالَ أجيالٍ عديدة من الفلاسفة والمُفكِّرين واللّاهوتيين عبر العصور، لا سيّما كما تتراءى في مُحاوَرة «تيماوس» (Timaeus - Τίμαιος)، التي سعَى أفلاطون من خلالها إلى الردّ على الأسئلة الفلسفية التي سادَت قبل عصر سقراط، حول نشأة الكون وأصل العالم المادي المحسوس، بحقائق ميتافيزيقية متناغمة وموحَّدة، آلفت ما بين العناصرَ التقليدية الأربعة، الماء والهواء والأرض والنار، كما تصوّرها الفلاسفة طاليس (Thales) وأنكسيمندر (Anaximander)، وأنكسمينيس (Anaximenes)، وهراقليطس (Heraclitus) وجمعها معاً إمبيدوقليس (Empedocles)، لكنّها بحد ذاتها مؤلّفة مِن أشكالٍ رياضيّاتية هندسية تُحدّد كينوناتها مُثّلثات متشابهاتٍ وغير متشابهات، وهذا بالطبع تأثُّراً بالفكر الفيثاغوري. ولذلك شكَّلت مُحاوَرة «تيماوس» مُنطلقاً أساسياً لعِلْم «الكونيات» و»نشوء الكون» وحتى عِلْم الذرّة!...

هذا المحتوى مقفل

يمكن تسجيل الدخول بإستخدام هذا الرابط

تعليقات
Loading...
Page Reader Press Enter to Read Page Content Out Loud Press Enter to Pause or Restart Reading Page Content Out Loud Press Enter to Stop Reading Page Content Out Loud Screen Reader Support
preloader