أَهمُّ أحداث السّنة المُنصرمة، 2020

0 19

1- كان الحدث الأبرز سنة 2020 في العالم بأسره هو الانتشار السريع لفيروس كورونا (كوفيد المستجد 19)، وكان بدأ في كانون أول 2019 في مقاطعة ووهان الصينية، ومنها غزا بلدان الكوكب قاطبة، تاركاً حتى مطلع العام الجديد تسعين مليون إصابة، ومليوني ضحيّة، ولم يكن لبنان وبلدان عربية عدة بمنأى عن ذلك، بل إن أرقام الإصابات والوفيات سجّلت نهاية العام المنصرم أرقاماً قياسية في لبنان تجاوزت الـ 2000 يومياً.

2- في نيسان 2020 صنّفت منظمة الصحّة العالمية WHO فيروس كورونا باعتباره «جائحة عالمية خطيرة»، وجرى اعتباره كذلك، نظراً لما تسبب به من إصابات ووفيات وشلل في قطاعات الاقتصاد العالمي وتراجع خطير في معدلات النمو وإغلاقات وبطالة وإقفال الجامعات والمدارس لأشهر عدة.

3- وكان الحدث المقابل الإيجابي توصُّل شركات عدة بدءاً من كانون أول 2020 إلى إنتاج لقاح مضاد للكورونا من مصادر عدة يقول أصحابها إنّها ناجعة بنسبة تفوق 90%؛ وقد أجيزت من عدد كبير من البلدان وجرى البدء باستخدامها في الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وروسيا وبلدان عربية عدة.

4- في شهر أيار اشتعلت شوارع مدن أميركية عدّة بتظاهرات يومية عنيفة احتجاجاً على مقتل رجل من أصول إفريقية جورج فلويد (46 عاماً) على أيدي رجال الشرطة وبطريقة بشعة وذلك في مدينة مينابوليس في ولاية مينوسوتا الأمريكية وكان شعار الاحتجاجات «أرواح السود مهمّة أيضاً»، أقيل بعدها 4 ضباط شرطة متّهمين بعملية القتل.

5- في شهر تموز أعلنت إثيوبيا اكتمال المرحلة الأولى من عملية ملء «سد النهضة» على منابع النيل في إثيوبيا ما استتبع احتجاجات شديدة من مصر، لما للنيل من أهمية مطلقة لحياة المصريين وإنتاجهم الزراعي، وبدأت بعدها جولات مفاوضات لاحتواء الموقف وعدم الوصول إلى التصادم العسكري.

6- في شهر آب (الرابع من أب) حدث انفجار مئات أطنان نيترات الأمونيوم المخزنة منذ سبع سنوات على نحو مشبوه في العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت. دمّر الانفجار الهائل (الذي عُدّ الثالث من نوعه بعد الحرب العالمية الثانية) منشآت المرفأ وأجزاء من العاصمة بيروت وتسبب بمقتل 200 شخص وجرح 6000 آخرين، وقد تلا ذلك زيارة الرئيس ماكرون للبنان لتقديم ما يلزم من مساعدات. ولا يزال التحقيق بعد 5 أشهر عاجزاً عن جلاء أسباب ما حدث.

7- في تشرين أول 2020 اندلعت في لبنان وسوريا مئات الحرائق أتت على آلاف الهكتارات من الغابات والأراضي الزراعية.

8- في تشرين الثاني 2020 فاز جوزف بايدن على دونالد ترامب في الانتخابات الأميركية الرئاسية.

9- إستقالة حكومة الرئيس حسّان دياب بعد أيام من إنفجار 4 آب، ثم مراوحة لأسابيع، وبعدها مشاورات نيابية وتكليف سعد الحريري مهمة تشكيل الحكومة العتيدة. ولكن العام المنصرم أقفل على 14 لقاء بين الرئيسين الحريري وعون من دون إعلان الحكومة الجديدة.

10- استمرت في العام المنصرم وقائع انتفاضة 17 تشرين أول الشعبية، احتجاجاً على تردِّي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، ولكن من دون أن يتاح لها أن تؤتي النتائج المرجوّة منها.

11- ويبقى الحدث الأكثر خطورة المستمر والمنتقل كما يبدو للعام الجديد هو الانهيار الكارثي في سعر صرف الليرة اللبنانية مقابل الدولار، من 1515 ليرة إلى حدود 12000 ليرة (اليوم)، ما تسبب بانهيار مداخيل أكثرية اللبنانيين، وارتفاع جنوني في الاسعار دون رقيب أو حسيب، بالترافق مع حجب المصارف لودائع زبائنها بالعملات الأجنبية، من غير وجه حق، مدمرة سمعة القطاع المصرفي اللبناني وودائع الزبائن في آن معاً.

هذا غيض من فيض، نأمل أن يتبدّل كلّه في العام الجديد، بإذنه تعالى، لما فيه مصلحة اللبنانيين والعرب والبشرية بأسرها.

تعليقات
Loading...
Page Reader Press Enter to Read Page Content Out Loud Press Enter to Pause or Restart Reading Page Content Out Loud Press Enter to Stop Reading Page Content Out Loud Screen Reader Support
preloader