الخبيزة صيدلية الحديقة

الخبيزة صيدلية الحديقة

الحبيزة في بداية مرحلة الإزهارها2
0 136

الخبيــزة صيدليـة الحديقــة
مفيــدة من أزهارهــا إلــى جذورهـا

كانت العشبــة المفضّلــة لفيثاغــوراس
والإمبراطــور شارلمــان زيــن بهــا قصــوره

علاج فعّال للسعال والتهاب اللوزتين والقصبات الهوائية
ودراسات أثبتت نفعها في خفض الدم وحمايتها للقلب

أهل الجبل يصنعون من أوراقها الغضة طبقاً لذيذاً
ويحتفظون بأزهارها وأوراقها في صيدلية الشتاء

قيمتها الغذائية أقرب إلى السبانخ وهي غنية جداً
بالمعادن والفيتامينات والأحماض المضادة للتأكسد

لنبات الخبيزة في بلادنا ولاسيما في الجبل ذكرعلى كل شفة ولسان. وهذه النبتة التي تجمع بين المكانة العالية تظهر أيضاً تواضعاً وبساطة فهي تنبت الى جانب الطرقات وفي الزوايا المهملة للأرض، وقد يعتبرها البعض إزعاجاً أو عشبة تعترض زراعات الخضرة فيقتلعونها وفي هذا هم يرتكبون خطأ كبيراً لأنهم يرمون جانباً نبتة عظيمة الشأن يمكنهم تناولها كطعام شهي، كما يمكنهم التداوي بها وبكل أجزائها مما لا يحصى عدده من الأمراض والأعراض.
أهم ما في نبتة الخبيزة أنها نبتة برية أي أنها تنبت بأمر الله دون أن يحتاج أحدنا الى زرعها أو الاهتمام بها أو ريها وهي لذلك تتمتع بكل خصائص النباتات البرية من حيث كونها عضوية لم تخالطها الأسمدة أو المبيدات كما إنها لهذا السبب تتمتع بخواص مركّزة وفوائد كبيرة إذا تمّ تناولها كطعام أو كعلاج.
أعرف أشخاصاً بحثوا عنها في أرضهم فلم يجدوها فجاءوا في موسم الصيف ببذورها الجافة وهي التي تنبت على رؤوس الفروع في نهاية موسم الإزهار ووزعوا تلك البذور في زوايا الأرض والأماكن التي لن يطالها الحرث أو أعمال التثليم والزرع في الربيع. وبعد سنتين نمت نبتات الخبيزة وأصبحت مستوطنة في كل الأمكنة وفرحوا بها لأنها مصدر غذاء عظيم الشأن محبوبة من كثير من ربات البيوت اللواتي يطبخنها مع البصل والحمص ويصنعن منها طبقاً شهياً ومفيداً.
الجميل في الأمر أن الخبيزة تدبر أمرها بعد ذلك وتتكاثر بنشر بذورها في مجاري الريح فتنتشر وستراها بعد ذلك تنبت في كل الأمكنة، لكن إذا خشيت من توسعها في مناطق الزرع فما عليك إلا أن تقتلع الزائد منها قبل أن تنمو كثيراً لأن للخبيزة جذراً طويلاً وعنيداً يضرب عميقاً في الأرض بحيث يحتاج اقتلاعها إلى جهد أحياناً، لكن انتبه إلى أن لهذا الجذر فوائد صحية كثيرة.
وإذا كان لديك أي شك في أهمية هذه النبتة البرية فاعلم أن فيثاغوراس الحكيم واظب عليها وكان يعتبرها نباتاً مقدساً يهدئ الأعصاب، ويزيل التوتر والشهوة. أما الإمبراطور شارلمان فقد أمر بزرعها في حدائق الإمبراطورية لتزيينها، وكان الرومان يعتبرونها علاجاً لكل الأمراض، وكثير من العرب عرفوا ما فيها من فوائد عظيمة وسعوا إلى جمعها وطبخها بسبب طعمها المتميز.

تصنيفها العلمي
تعتبر الخبيزة من الفصيلة الخبازية، وهي نبات عشبي يجنى (ويزرع أحياناً) بهدف جمع ورقه الغض وتناوله مطبوخاً، وطبق الخبيزة مع الحمص أو بدونه يعتبر من ركائز المطبخ الجبلي، لكن الخبيزة نبات طبي بمعنى أنه يستعمل في مداواة الأدواء والكثير من الأعراض، وبسبب ميزاته العلاجية العديدة فقد اهتم العلم به وتحول إلى موضوع دائم للدرس في البلدان الآسيوية وفي الهند وفي الدول الغربية أيضاً.
يتراوح ارتفاع النبتة ما بين 30 و50 سنتمتراً وقد يصل في مرحلة الإزهار إلى ما يقارب المتر. أوراق الخبيزة مستديرة أو كلوية الشكل، غائرة التفصيص ذات حواف مسننة ولها عنق طويل. أما الأزهار فصغيرة ذات لون بنفسجي إلى زهري وهي تظهرمتجمعة في آباط الأوراق:
تعرف الخبيزة بأسماء أخرى حسب المناطق أو البلدان ومن هذه الأسماء الرقمية والخبيز والخبازة والخبازي والخباز، وقد عرفت الفوائد الصحية للخبيزة من أقدم الأزمان فحرص أجدادنا على جمعها من البراري وطبخها أو غلي أوراقها لمعالجة السعال والالتهابات، أما الأجزاء المستخدمة طبياً من النبتة فهي الجذر والأوراق والأزهار التي لم تتفتح. بسبب فعاليتها الموضعية في معالجة الأورام والتهيجات وكان الكثيرون يستخدمونها لعمل لبخات بعد عجنها توضع على الصدر أو الظهر أو على المكان المصاب.

الخبيرزة-يمكن-أن-تشكل-موردا-اقتصاديا.-هنا-أرض-في-شمال-لبنان-زرعت-بالنبتة-وبدأ-استغلالها
الخبيرزة-يمكن-أن-تشكل-موردا-اقتصاديا.-هنا-أرض-في-شمال-لبنان-زرعت-بالنبتة-وبدأ-استغلالها

موطنها الأصلي
تنمو الخبيزة بكثرة في المروج والغابات وعلى جوانب الطرق، وتنتشر في الوديان والمزارع وحول المنازل وسفوح الجبال، ويقل وجودها في أعالي الجبال، ويعتقد أن موطنها أوروبا والمناطق المتاخمة لها في آسيا مثل بلاد فارس وتركيا وبلاد الشام واليونان وقبرص، وتنبت الخبيزة في البراري لكنها تزرع لأجل أوراقها التي تطهى كالسبانخ أو كالهندباء وتستعمل أوراقها الغضّة طازجة في السلطة في جنوب فرنسا.
تنمو الخبيزة وتصلح زراعتها في مختلف أنواع التربة لكنها تحب التربة الطينية ويبدأ محصولها في كانون الأول وقد يمتد حتى أواخر فصل الربيع لكن مع ارتفاع حرارة الجو وجفاف الارض تبدأ أوراق الخبيزة بالجفاف وقد تتلون بصفرة تدل على أن النبتة لم تعد صالحة للإستهلاك، إلا بالطبع كعلف لدجاجات البيت. وعادة تبدأ النبتة بالإزهار في مطلع الربيع ويتكاثر زهرها مع ارتفاع درجات الحرارة وتتحول الزهرات إلى عبوات بزرية جافة في أول الصيف. لذلك فإن نبتة الخبيزة يناسبها أكثر الجو البارد المعتدل، ويتراوح المجال الحراري الأمثل لازدهار نبتة الخبيزة ما بين 15 و20 درجة مئوية.
الخبيزة من الخضراوات الغنية بالفيتامينات والمعادن ويمكن تشبيه محتواها الغذائي إلى حد كبير بمحتوى السبانخ، فهي غنية جداً بالمعادن مثل الماغنيزيوم والكالسيوم والنحاس والمانغانيز والحديد والصوديوم والزنك كما إنها غنية أيضاً بالفيتامين K الذي بدأت تظهر أهميته وبالفيتامين C وبفيتامينات B المختلفة . وتحتوي النبتة على حوامض أمينية مثل الستياريك أسيد Stearic acid واللينوليك LInolic acid واللينولينيك Linolenic acid والأولييك Oleic acid والبالميتيك Palmitic acid والأراشيديك Arachidic acid وعدد آخر من الأحماض الأمينية المضادة للتأكسد.
ويقول التركماني: إن الخبيزة إذا طبخت بدهن وضمدت بها الأورام الحادثة في المثانة والكلى نفعت، كما إن ورق الخبيزة مع زيت الزيتون ينفع من حرق النار، كما يمضغ الورق لتليين الصدر وإفراز اللبن ودر الحليب لدى المرأة المرضع كما إن النبتة تعالج كسل الكبد وضعف إنتاج المرارة، ويستخدم منقوع الزهر لمعالجة أمراض الكلى والمثانة.
قال داود الأنطاكي عن الخبيزة إنها تلين وتطفئ اللهب والصفراء وتنفع من الحكة والجرب وقروح الأمعاء وخشونة القصبة، وحرقة البول والسدد وأوجاع الطحال، واليرقان.
ويقول بوليس: إن الجذور تمضغ أو تدعك بها اللثة لعلاج تقرحاتها، ومستحلب الأزهار والأفرع المثمرة يستعمل كغرغرة لخواصها المضادة للالتهاب وكمليِّن للجهاز الهضمي مما يخفف آلام القولون.
ويقول قدامة: إن الامبراطور الروماني نيرون كان يشرب منقوعها يومياً، ويفخر بجمال بشرته، والخبيزة مع النشاء تفيد في علاج قروح الشرج، كما إن الغسل بمغلي الأوراق يلطف احتقانات الرحم، لذلك كثير من النساء استخدمن ماءها كغسول.

علاج للأمراض الصدرية
للخبيزة فوائد كثيرة منها أنها تساعد في علاج النزلات المعوية والإصابات الصدرية، والتهاب الحلق واللوزتين وعلاج آلام الأسنان، ويعرف نبات الخبيزة بتطهيره للبلعوم والحنجرة والقصبة وطرد البلغم من الغشاء المخاطي في الرئتين، وتفيد الخبيزة كمدر للبول وكمطهر للمثانة، كما إنها تقلّل من نشاط ديدان الإسكارس لإنها تشل حركتها لكن يحتاج الأمر إلى تناول شربة مسهلة بعدها لاستكمال طرد الدودة من الأمعاء.

الأزهار المجففة
تخزّن أزهار الخبيزة بعد تجفيفها، ويصنع من مسحوقها منقوع حار مسكن لآلام الحلق، ويستعمل كغرغرة للبلعوم وأوراقها مفيدة للجلد، وتستعمل في صنع الكريمات التي تغذي البشرة وتزيل التجاعيد، كما إنها تستعمل في صناعة الصابون والشامبو، وتعالج التوتر النفسي واعتلال المزاج ومهدئة للأعصاب، وتساعد في تخفيف البدانة الناتجة عن كثرة الطعام التي يسببها التوتر النفسي عند بعض المرضى.

الجذور
تعتبر جذور الخبيزة نافعة في بعض الأعراض المزعجة كالتبول المؤلم وآلام المسالك البولية، وتستهلك الجذور كنقيع حيث تغلى مع الماء ثم تشرب، وقد تؤكل طازجة كما إنها تلين البطن وتدر البول وبخاصة القضبان دون الأوراق، لكن يجب الحذر من الخبيزة التي تنبت في أماكن تحتوي على النفايات.

الخبيزة في الدراسات العلمية
أثبتت دراسة طبية حديثة نشرتها مجلة “الطب العشبي” أن أزهار نبات الخبيزة تقلل ضغط الدم الشرياني، لذلك ينصح باستخدامها لمرضى الضغط، وبيّنت البحوث أيضاً أن الخبيزة تحتوي على عناصر علاجية أهمها مضادات الأكسدة التي تضيف فوائد وقائية لجهاز القلب الوعائي، وتحمي عضلة القلب والأوعية الدموية من التلف التأكسدي، وثبت أن عناصر الخبيزة تمنع أكسدة الكوليسترول الشحمي المنخفض الكثافة LDL الذي يسبّب الاصابة بمرض القلب وانسداد الشرايين. والأكسدة هي تأثير كيميائي تسبّبه مجموعات غير مستقرة من ذرات الاوكسيجين “الأساسية الحرة” Free Radicals ما يؤدي إلى تدمير الخلايا.
كما إن سلامة استخدامها وعدم تسببها في تأثيرات جانبية سلبية جعلاها علاجاً ممكناً لحالات ارتفاع الضغط المعتدلة والتي لا تتطلب علاجات مستمرة ومتابعة طبية دائمة.

صحن الخبيزة اللذيذ بالبصل وزيت الزيتون 2
صحن الخبيزة اللذيذ بالبصل وزيت الزيتون 2

أهم الميزات الغذائية للخبيزة

مدرّة للبول
مضادة للتأكسد
مضاد للإلتهابات
نافعة لمعالجة التهاب المجاري البولية
تعطي بشرة ناعمة
مفيدة في معالجة قرحات المعدة والأمعاء والمغص
تساعد في خفض ضغط الدم
تنشط الكبد
تطرد البلغم من الجسم
تساعد في علاج السعال والتهاب الشعب الهوائية

شراب الخبيزة وضغط الدم
أجريت دراسة من قبل مؤسسة أبحاث علمية في مدينة بوسطن الاميركية أظهرت أن شرب شاي الأعشاب الذي يحتوي على نبات الخبيزة يمكن أن يساعد على خفض الضغط الشرياني لدى شاربه، ولاحظ الباحثون أن ضغط الدم الانبساطي Diastolic انخفض بحوالي عشر نقاط على الأقل عند 79% من الأشخاص الذين تناولوا شاي الخبيزة، مقابل 84 % عند من تعاطوا العقاقير الطبية، ما يؤكد أن الشاي المصنوع من خلاصة زهور الخبيزة فعّال في تقليل ضغط الدم الشرياني عند الأشخاص المصابين بحالة بسيطة إلى متوسطة من ارتفاع الضغط.
والجدير بالذكر أن ضغط الدم يعتبرعالياً إذا تجاوزت قراءاته العليا والسفلى أكثر من 140/ 85 وأن ارتفاع ضغط الدم هو حالة شائعة في البلدان المتقدمة، ويؤثر على 20% من البالغين فيها. وتقول الدكتورة دايان ماكي من جامعة تافتس ببوسطن والمشرفة على الدراسة، إن معظم أنواع شاي الأعشاب المستخدم في الولايات المتحدة الأميركية تحتوي على نبات الخبيزة في تركيبتها وشربها اليومي من قبل أشخاص كان لديهم قياس الضغط الشرياني في معدّله الأعلى (الطبيعي) فجعلهم يستفيدون ويشهدون انخفاضه بعد مرور ستة أسابيع من استخدام شاي النبتة. وقد عرضت الدكتورة ماكي لنتائج أبحاثها خلال اجتماع جمعية القلب الأميركية شارحة النتائج التي حصلت عليها عبر متابعة عن قرب لـ 605 أشخاص شملتهم الدراسة. وأكدت ماكي أن شرب هذا النوع من الشاي أنقص من مستوى الضغط الشرياني الانقباضي Systolic وهو الرقم الأعلى في القياس وذلك بنسبة وصلت إلى سبع نقاط، بالمقارنة مع أشخاص أعطوا نوعاً عادياً من الشاي فلم يتجاوز هذا التغيير نقطة واحدة. وقد يعتبر البعض أن النقاط السبع هذه ليست تغيراً كبيراً إلا أن استمرار هذه الفائدة على المدى الطويل يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على الوقاية من أمراض القلب والجلطات، كما يشار إلى أن نسبة الانخفاض هذه قد تماثل في بعض الأحيان تلك النسبة التي تنتج عن استخدام بعض أدوية الضغط التقليدية، مع فارق أن هذه العقاقير قد تكون لها آثار جانبية تؤثر على باقي أعضاء الجسم.

الخبيرة في صناعة الأدوية
يهتم الطب الحديث بالخبيزة لمحاولة الاستفادة من هذا النبات كشاي مثلاً أو الاستفادة منه فى إنتاج بعض أصناف الأدوية، ومن أهم الأبحاث التي وضعت عن الخبيزة وفوائدها تلك التي قام بها معهد الكيمياء الحيوية في تايوان على خلاصة أزهار الخبيزة، والتي أثبتت أنها تقلل من مستويات الكوليسترول في الدم وتحمي القلب والشرايين من الأمراض، كما اكتشف تقرير أعدّه علماء صينيون أن نبات الخبيزة يساعد في أي نظام متكامل لمعالجة وهن القلب.
وأكّد بحث جديد نشر في صحيفة علم الأغذية والزراعة أن مستخلص الخبيزة لها منافع في معالجة ضغط الدم العالي ومشاكل الكبد.
جذور الخبيزة
جذور الخبيزة غنية بالصمغ المفيد، والذي يصنع منه شراب مغلي يفيد في إدرار البول وتهدئة المسالك البولية. تحتوي جذور الخبيزة على مادة سائلة بيضاء تسيل كلما قطع الجذر، وذلك لطبيعة الفلافونويدات الموجودة فيها وهذه المادة هي عادة شديدة المرورة إلا أنها نافعة في معالجة مرض السكري وأعراض ضعف القلب وآلام الظهر، أي أن المركبات المرة الموجودة في النبات تتمتع بخصائص علاجية.

تغذية الطفل
الخبيزة يمكن أن تدخل في تغذية الطفل الذي يزيد عمره على السنة ويبدأ بتناول بعض الأطعمة العادية وذلك على شكل حساء أو بمزجها مع طعام خفيف مثل الأرز أو البطاطا المسلوقة وهي تساعد على تقوية جهاز المناعة كما تحمي الجهاز الهضمي للطفل ويمكن لمنقوعها أن يعطى بالرضاعة كعلاج لحالات المغص المعوي لكن يشترط اتباع نظام غذائي سليم للطفل بحيث لا يتم تشجيعه على تناول السكاكر أو رقائق البطاطا وغيرها من الأطعمة المصنعة المخربة لصحة الكبار فكيف بصحة صغار السن.

استعمال الأوراق
تستعمل أوراق الخبيزة كمطهرة وقاتلة لبعض البكتيريا والفطريات، وللاستعمال تؤخذ الأوراق وتفرم أو تقطع أو يمكن عجنها وتطبخ على النار لفترة مناسبة، ويتم تناولها بعد ذلك للتخلص من الالتهابات أو الآلام. البعض يقوم أيضاً بمضغ أوراق الخبيزة لأنها تساعد على الهضم وتريح القولون، وتستعمل استعمالاً خارجياً لالتهاب الجفن والرمد, والدمامل, ولسعات الحشرات, والبواسير.
لكن أحد أكثر الإستخدامات الشائعة لأوراق الخبيزة هو استخدام مستخلص الأوراق كغسول للجروح والقروح, أو عمل مرهم كريم أو كمادة لتهدئة التهابات الجلد. فالخبيزة أفضل مطهر للبشرة حيث مفعولها القوي المطهر، وتستخدم الخبيزة في عمل بعض صبغات الشعر.

نبتة-خبيزة-يابسة-وتبدو-انتفاخات-البذور-على-طول-امتداد-الأغصان
نبتة-خبيزة-يابسة-وتبدو-انتفاخات-البذور-على-طول-امتداد-الأغصان

 

تعليقات
Loading...
preloader