0 38

ليلَى تُنادي في المــزاد
ليلَى تبيعُ ضفائرا
ليلَى تبيعُ أصابعا
وتبيع أطفالاً لها
وتودُّ بيْعَ جنينها
ذاك الذي في رحمها
كانت تُقبّل بطنها
……………………………..
في الدمعٍ أمس توضّأت
ياقوم … قد فتح المزاد
……………………………
الله أكبر كبِّروا
رجلُاً ضريراً جائعًا
عذراء فاتنة هنا
ونبيع كحلاً حارقا
ونبيع أسراراً لكم
ونبيع شِعراً ماجنا
وقصائداً ثكلى بدمع
ونبيع أقلاماً بها
ووثائقاً أوصى بها
قمصانكم سنبيعها
أكواب دمعٍ هاهنا
وخرائب لأوابدٍ
وحقائبُ الأطفال مَن
والمصطبات وكم لنا
سنبيع حتى ثوبنا
إلاَّ الكرامة وحدها
ورغيف خبزٍ طازجٍ
كم خبّأتْه لطفلها
قد مات حين تأخرت
جاؤوه بالموت الرحيم
ليلى تنام كلبوةٍ
وتضمُّ عِطر بلادها
علَّ الإغاثةَ في السما

مَن يشتري رحم البلاد
وتبيعُ تاريخَ العباد
داست على شرف الزِّنــاد
ناموا بأقبيةِ الفساد
كيْ تشتري ماءً وزاد
شربَ السوادَ على السواد
ليلاً … ويغلبها العناد
………………………………..
صَلّت … وأعلنتْ الحداد
ياقوم … قد بدأ المزاد
……………………………….
ناشدتُكم أن تشتروا
أولاده قد هُجِّروا
مِن لحظ عين تُبهر
لنسائكم فلتحذروا
قد سرَّبوها العسْكَر
ما قال يوماً عنتر
تمائمٍ تتعطّر
الأجداد مجداً سطروا
للإرث جَدٌّ أكبرُ
بالذات ذاك المئزرُ
ودم لجرح يقطر
جدَي وجَدّك عمّروا
بالأمس صُبحاً فُجّروا
في الذكريات نثرثر
نعرى فإنَّا ننذر
يا سادتي لن تشتروا
مِن كَف ليلَى يعبرُ
المحموم جوعًا يسهر
مرّت عليهِ الأشهُر
فلا يثور ويثأر
مِن وهج جرحٍ تزأر
مِن عُريها تتدثر
تأتي ولا تتأخَّر!

تعليقات
Loading...
Page Reader Press Enter to Read Page Content Out Loud Press Enter to Pause or Restart Reading Page Content Out Loud Press Enter to Stop Reading Page Content Out Loud Screen Reader Support
preloader