الوحدة الإسلامية ومخاطر التصنيف والإقصاء

0 129

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدُ لله ربِّ العالَمِين، والصَّلاةُ والسَّلام على سيِّدِ الـمُرسَلين وخاتمَ النبيِّين،
وعلى آله وصحبه أجمعين، إلى يوم الدِّين.

 قال اللهُ تعالى في مُحكَم كتابِه العزيز ﴿وَرَضِيتُ لكُمُ الإسلامَ دِينا﴾ (سورة المائدة - 3)، ذلك بعد استكمالِ الدِّين، ﴿الدِّينُ القيِّم﴾ أي دِين الله المستقيم الَّذي به يهتدي المرءُ إلى الاستقامة دون إشراك، وبعد إتمامِ النِّعمةِ وهي في جوْهرها إخراج الخَلْق من ظلُمات الجاهليَّةِ إلى نُور الإيمان بالله الأحد الصّمد الرَّحيمِ الحكيم العدْل الحقّ......

هذا المحتوى مقفل

يمكن تسجيل الدخول بإستخدام هذا الرابط

تعليقات
Loading...
preloader