0 17

وأسأل لماذا
عاطف أبو شقرا، شعر، ٢٠١٨

 ديوان شعر جديد للشاعر عاطف فؤاد أبو شقرا، 200 صفحة، قطع وسط، في بابين: الأول بالفصحى، والثاني باللغة المحكية، وباب ثالث قصره الكاتب على وقائع توقيع ديوانيه السابقين (خطرات في رحلة العمر) و (أشواك وورود). قدّم لهذا الديوان د. وجيه فانوس، نوّه فيه بشعر عاطف الذي يتميّز بسلاسة تعبير، وصفاء رؤية، وطيب كلام، ونبل أخلاق، واعتماده شعراً عامودي البنية، متنوع الموضوعات، متنقلاً فيه بين الوصف والسياسة، الاجتماع والغزل، وبين الشعر العامودي أو قصيدة التفعيلة، أو القصيدة الحرّة. يهدي عاطف عمله كما يقول «إلأى روح والديّ، وأرواح جمال عبد الناصر- كمال جنبلاط – رشيد سليم الخوري، (الشاعر القروي)، وجميع الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن تراب الوطن».

 ونقول، ومن وحي عمل الصديق عاطف، إن الشعر الحقيقي بتقديرنا هو في الجمالية والموسيقى، فالشعر خارج الموسيقى، أو اللغة المسبوكة في قوالب من البلاغة والخيال والعاطفة ليس شعراً مهما أدّعى المدّعون. ماذا بقي من النثر الشعري بعد عقود؟ وهل يُفهم أو يُدرك إلا بعد كدّ ذهن؟
———————————————-

العمل المصرفي واستراتيجية السوق
سليم سعيد مهنّا

 في 200 صفحة، قطع وسط، وتجليد فني متقن، ينشر المؤلف عمله هذا وسط الظروف الاقتصادية والسياسية الصعبة التي يمرّ بها لبنان، ودور المصارف اللبنانية المعروف في رفد الاقتصاد الوطني بأسباب النمو والتطور.

 هذا الكتاب بمندرجاته مقسمٌ إلى فصول يتحدث فيه المؤلف الملمّ إلماماً واسعاً بالعمل المصرفي، اختصاصاً وتمرّساً، عن عناصر بناء الاستراتيجية التسويقية، الإدارة العامة، المنتجات أو الخدمات المصرفية، الموظفون، الاستثمار الحقيقي، تجنب الأخطاء، الزبائن، المنافسة، أثر القوانين والأنظمة، المحيط، ثم الخاتمة. الكتاب، وكما في المقدمة بحق، هو مرجع مصرفي، يُنصح بالعودة إليه كل

من أراد التزوّد بالعلم والمعرفة المصرفيين.
———————————————-

سيزيف: لعبة الدائرة في شعر
نعيم تلحوق
الأديبة نادية كريت

 كتاب عن شعر الشاعر الطليعي الحداثي، نعيم تلحوق، صاحب دواوين عشرة، وضعته الأديبة ناديا كريت، أستاذة آداب، لما يزيد على خمسة وثلاثين عاماً، هو عبارة عن دراسة توصيفية، نقدية، في خمسة وثمانين صفحة، من القطع الوسط، مع غلاف جميل، يتضمن صورة للأسطورة، (سيزيف) يبدو فيها محاولاً الصعود بصخرة كبيرة إلى قمة جبل…

 أنتجت العمل ووزعته، دار الفرات للنشر، في طبعة ثانية بعد الطبعة الأولى عام 2015، وقالت المؤلفة في الإهداء: إلى فاغنر الشعر العربي الحر، نعيم تلحوق، مع التقدير العميق لتجربته الإنسانية. ويحدد جان ستاروبنسكي، وهو ناقد مشهور: إن الدائرة هي الصورة الأكثر كمالاً بالنسبة للإنسان، لأنه ليس من شكل منجزٍ وتام أكثر منها، وهي أكثر الأشكال ديمومةً، أما علاقة الدائرة في نتاج تلحوق الشعري، فهي تحتل مكاناً أساسياً، بالغ الأهمية، يقسم شعره إلى مجموعتين دائريتين، كل منها تتضمن خمسة دواوين. من خلال مطالعاته الصوفية، عرف تلحوق معنى الدائرة عند ابن عربي، ومعنى النون، والنقطة في قلب الدائرة، وعرف أن للأحرف الشمسية في النقاط، مكاناً كروياً أو دائرياً. ويتطور النص والتحليل المعرفيين معاً لديه إلى أن نصل إلى نعيم تلحوق الأيزتيريكي، وهو الإنسان ككل، وذلك بمعرفة النواحي الخفية واللا منظورة في معناها اللا محدود. ظهر الإيزوتيريك في الشرق الأدنى في علم ثورات الأفكار، وفي اليونان عبر علم الأعداد، والهندسة والفلسفة في بلاد ما بين النهرين، من خلال علم الفلك، وأسرار الفضاء، هذا ما سيعرفه القارئ بكثير من التفصيل في كتاب: نعيم تلحوق، ولعبة الدائرة.
———————————————-

أحمد فارس الشدياق: أديب الأنوار
د. جان نعوم طنوس

في هذا الكتاب أعادنا المؤلف الدكتور جان طنوس، إلى العصور الوسطى في لبنان، بشيء من التفصيل، متناولاً حياة أديب الأنوار أحمد فارس الشدياق، ودوره المميز في القرن التاسع عشر، وهو أستاذ جامعي، وباحث معروف جيداً، بالنسبة إلى مؤلفاته التي بلغت حتى الآن، اثنين وثلاثين، في موضوعات أدبية وقضايا اجتماعية، ونفسية، وروحية، وسياسية، منها على سبيل المثال: أساطير الجسد والتمرد، الجذور الثقافية للإرهاب، الموارنة والمصير المجهول، تفكك الدولة الوطنية، سعيد عقل على سرير التحليل النفسي، في عدم إلغاء الآخر… أما ما ضوَّأ عليه الدكتور طنوس من قضايا، كانت همَّ «الفارياق»، وقد عرضها كما يلي: الاستبداد السياسي، الاستبداد الديني، التخلف الحضاري، مجتمع الكراهية والحقد، الكبت والفجور، امتلاك الحقيقة المطلقة ورفض الاختلاف، التقشف والحقد، الجهل باللغة العربية، التكامل أضداد ثنائية، الذكورة والأنوثة.

 «جاء أحمد فارس الشدياق إلى هذه الدنيا، وناضل على جبهتين: جبهة حرية الفكر، وجبهة الفصاحة والبلاغة. كان هدفه تحرير العقل والعلم فحالفه الفتح المبين في اللغة والأدب والصحافة، فأمسى سادن هيكل الفصحى في القرن التاسع عشر». أما الصحافة العربية فهو الذي جعل لها كرسياً في منتدى الصحافة العالمية فكانت «الطان» و»التيمس» وغيرهما تصدر عن (جوائبه) في القضايا الشرقية، فتنقل آراءه السديدة في معالجة المسائل الشرقية.

 ظل الشدياق مدة نصف قرن معلم العالم العربي ومثقفه، ومن يرجع إلى آثاره يعلم ذلك. جدد الشدياق في الفكر والأسلوب، وكان زعيم حرية الفكر والدين بقدر ما استطاع، لأنه كان لزمانه رقابة صارمة جداً. رحم الله ذلك القلم الجبار.
———————————————-

الخميرة
ش. غالب سليقة

 كتاب في سياق ستة كتب أخرى سبقته للكاتب الأديب غالب سليقة وهي: قصائد مهاجر، تاريخ حاصبيا وما إليها، مآثر وعبر، حصاد من الزمن، قيم ومقامات من التراث والتاريخ، من خوابينا. والكتاب الأخير هذا يحفل بموضوعات مختلفة كثيرة تحمل طابع المرويات تارة، والتاريخ تارة أخرى. شخصيات وعائلات وبلدان سلّط المؤلف الضوء عليها بدراية، ذاكراً أهم منجزاتها، التي لم تعرف من قبل، فكان بذلك باحثاً أدخل الدمج بين الأدب الشعبي والتاريخ من باب الطرائف والأمثال والحِكم التي تمثّل اختبارات الحياة البشرية من بابها العملي الواسع، وما تترك من دروس في النفوس، أفراداً وجماعات، فكأنما المؤلف قد وُهِب القدرة على استعادة وقائع التاريخ بعين فاحصة، ودقائق مضت ينبغي أن يعادُ الاعتبار إليها، لإنصاف أصحابها المستحقين.

تعليقات
Loading...
preloader