0 27

كشوفات علمية تسلّط الضوء على مخاطر استخدام الخليوي

منظمة الصحة العالمية تقرّر رسمياً
أن الخليوي مسبب محتمل للسرطان

الخبراء ينصحون باستبدال التهاتف الصوتي بالدردشة النصية
والاكتفاء باستخدام الخط الأرضي في المنزل وأماكن العمل

الموجات الكهرومغناطيسية تتسبب بمرض السكري والعقم
والخليوي على الورك يُضعِف العظم في منطقة الحوض

يُقدَّر اليوم أنّ هناك نحو 5,9 مليارات مشترك في الهواتف الخليوية على مستوى العالم، أيّ ما يوازي نحو 87 في المئة من عدد سُكّان العالم، وقد غدت صناعة الإتصالات الخليوية من بين أسرع الصناعات نمواً وقوة في سوق تقيّم ببضعة تريليونات من الدولارات. وفيما تُواصل هذه الثورة في عالم الإتصالات تناميها، يزداد عدد الباحثين الذين ينبرون للتحذير من مخاطر هذه التكنولوجيا على صحة الإنسان. وأخذت هذه التحذيرات تجد آذاناً صاغية ولو ببطء شديد. فالرابط بين تعرُّض الدماغ للضرر واستخدام الهاتف الخليوي بات قوياً جداً إلى درجة يتعذُّر معها إنكاره. والمُلفت أنّ الدراسات التي تُموِّلها صناعة الإتصالات الخليوية غالباً ما تُظهر نتيجة «لا تأثير مؤكد على الصحة» مقابل الدراسات العلمية المموَّلة بجهد مستقل التي تخرج بنتائج تثير القلق.
وإذا كنت من المتمسّكين باستخدام الهواتف الخليوية وترفض التصديق بأنّ وضع هذا الجهاز الباث للإشعاعات الكهرومغناطسية بالقرب من رأسك يُسبِّب مخاطرَ جدّية، فعليكَ أن تقرأ الآتي.
الحق ..مع الطليان!
لنبدأ من إيطاليا، فقد حَكَمت المحكمة الإيطالية العليا منذ مدة بوجود رابطٍ بين إصابة موظّفٍ يُدعى إنوسينتي ماركوليني Innocente Marcolini بورم في الدماغ واستخدامه المكثّف للهاتف الخليوي، كان ماركوليني يستخدم الهاتف الخليوي ما بين 5 إلى 6 ساعات يومياً على مدى 12 سنة تحدُّثاً مع عملاء في المؤسّسة التي يعمل فيها. وإثر ذلك أُصِيبَ بورمٍ في «العَصَب المثلث التوائم» trigeminal nerve، في موقع قريب جداً من المكان الذي يتلاقى فيه الهاتف الخليوي مع الرأس.
وقد تطلّب الأمر إجراء عملية جراحية لإستئصال الورم، ممّا ترك وجهه شبه مشلول. وبعد محاولته الحصول على تعويض من «الهيئة الإيطالية لتعويض العمّال» INAIL ورفض طلبه بحُجّة الإفتقاد إلى دليل كافٍ يُثبت أنّ عادات عمله قد سبّبت الورم، رفع قضيته إلى المحكمة العليا التي أصدرت حكمها بوجود رابطٍ بين استخدام الهواتف الخليوية واللاسلكية ونمو الأورام. واستندت المحكمة في قرارها إلى دراساتٍ أجراها البروفيسور السويدي لينارت هارديل Lennart Hardell الذي توصَّل إلى أنّ أولئك الذين بدأوا بإستخدام الهواتف الخليوية بكثافة منذ سن المراهقة كانوا عرضة على نحو أكثر بـ 4 أو 5 أضعاف للإصابة بسرطان الدماغ وهم في سن الرشد، وأصَرَّت المحكمة العليا على قرارها عبر التأكيد بأنّه مبرَّرٌ بأدّلة علمية موثوقة.

على الحكومات والمؤسسات والأهل، والأطباء، والمدارس، والمواطنين كافة أن ينصحوا كلّ مَنْ هم تحت رعايتهم أو تأثيرهم بالحاجة الماسّة إلى ترشيد استخدام الهواتف الخليوية والأجهزة الأخرى الباثّة للإشعاعات

50 دقيقة مع الخطر
لكن لا داعي لاستخدام الهاتف الخليوي لبضع ساعات في اليوم لكي يتعرّض المرء لخطرٍ مماثل، بل يكفي 50 دقيقة فحسب من التعرُّض لإشعاعات الهاتف الخليوي الذي يبث استقبالاً وإرسالاً، كما تؤكّد الدكتورة نورا فولكاو Nora D. Volkow، مديرة «مؤسّسات الصحة الوطنية» الأميركية NIH. فقد وجدت فولكاو أنّه بعد استخدام الهاتف الخليوي لفترة 50 دقيقة فحسب، فإنّ الإشعاع الكهرومغناطيسي المنبعث منه يُضاعف نشاط خلايا الدماغ في المنطقة الأقرب إلى إرسال الهاتف، ولو أنّها لم تُفصِح عن التأثيرات الصحية لهذا النشاط المتزايد للدماغ. إلا أنّ دراستها بدّدت الوهمَ السائد في دوائر الأبحاث الحكومية الأميركية بأنّ إشعاع الهاتف الخليوي عند مستويات غير حرارية non-thermal levels لا يتسبّب بأي تغييرٍ بيولوجي.
وبحسب ما توصّلت إليه فولكاو في بحثها، فإنّ التأثيرات غير الحرارية للتعرُّض المزمن للهاتف الجوّال قد تنعكس ضرراً بيولوجياً أشد مما يسببه التأثير الحراري. فالخطوط الإرشادية للسلامة الخاصة بالأجهزة الباثّة للإشعاعات المايكرويفية microwave radiation إنّما تستند فقط إلى قيمة ما يُعرف بـ «المعدّل الخاص للإمتصاص» Specific Absorption Rate – SAR، وهي تقيس الطاقة المنبعثة من الهاتف الخليوي وإمكانية تسخينها للأنسجة المتعرِّضة.

ترك الخليوي مع الطفل تهاون غير مسؤول من قبل الأهل
ترك الخليوي مع الطفل تهاون غير مسؤول من قبل الأهل
تهديد الحمض النووي
وكان باحثون في «جامعة كولومبيا» Columbia University  قد طرحوا منهجاً جديداً لتقييم سلامة الهاتف الجوّال لا يقيس الطاقة المنبعثة من الجهاز بل التأثيرات الفعلية على الكيمياء الإحيائية لـ «الحمض النووي الريبي المنقوص الأوكسجين» (DNA).
ويلفت الباحثون إلى أنّ الضرر المتأتّي عن التعرُّض للهاتف الخليوي قد يستغرق سنين عديدة للظهور. وقلّما تكون هناك عوارض أوّليّة، تماماً كشأن التدخين مع سرطان الرئة. وتوقّعت إحدى الدراسات التحليلية المختصة زيادة كبيرة جداً في حالات سرطان الدماغ الناجمة عن انتشار استخدام الهواتف الجوّالة منذ نحو 20 عاماً، وقد استندت أيضاً إلى تأثيرات إشعاع الهاتف الخليوي على الطفرة أو التحوُّل أو التغيار الأحيائي (mutation) في الـ «دي أن أيه»، وكذلك على فعالية ترميم الـ «دي أن أيه» المتحوِّل.
وخلُصَ لويد مورغان (Lloyd Morgan) أحد المشاركين في الدراسة إلى أنّه ما لم تتبدّل أنماط سلوك استخدام الهاتف الخليوي بشكلٍ جذري فإنّه من المتوقّع ازدياد حالات أورام الدماغ، التي بات المستخدمون مهيَّئين لها بعد هذه المدة من انتشار التكنولوجيا، وعلى الحكومات، فضلاً عن الأهل، والأطباء، والمدارس، والمواطنين كافة أن ينصحوا كلّ مَنْ هم تحت رعايتهم أو تأثيرهم بالحاجة إلى ترشيد استخدام الهواتف الخليوية والأجهزة الأخرى الباثّة للإشعاعات.
وصرّح خبراء في حقل التأثيرات البيولوجية للتردُّدات الكهرومغناطيسية (EMF) والتكنولوجيات اللاسلكية أنّ الهواتف الخليوية ليست مسبباً محتملاً للسرطان فحسب، بل هي تُسهِم أيضاً في مجموعة واسعة من المشكلات الصحيّة الأخرى، كالإكتئاب، وداء السُكَّري، وعدم انتظام دقات القلب، والعقم. وقد حدّد هؤلاء الباحثون الآليات العديدة التي يمكن للخليوي أن يتسبب فيها بالضرر، وكيف تؤثر الحقول الكهرومعناطيسية على الخلايا وتُتلِف الـ «دي أن أيه».
وفي هذا الإطار، تحدّثت الباحثة المتخصّصة الدكتورة ديفرا دايفيس Devra Davis في كتابها بعنوان «قطع الإتصال» Disconnect على أنّ هناك مخاطرَ صحيّة جدّية أخرى لاستخدام الخليوي غير الأورام الدماغية. وأوردت دايفيس دراسات تشير بوضوح إلى أنّ الإشارات النبضية الرقمية pulse digital signals الصادرة عن إشعاع الهاتف الخليوي يمكن أن تُغيِّر أغشية الخلايا، وتُضعِفها، وتساعد على إنتاج ما يُسمّى بالشوائب أو الجذور الحرّة free radicals المؤذية جداً للخلية، لكنّها أكّدت أنّ التأثيرات البيولوجية الطويلة الأمد لهذا الإشعاع لم تتّضح بعد، ولو أنّها ترى أنّ الضرر الأكبر قد يطال الأعضاء التناسلية، حيث أنّ الناس يضعون الهواتف في جيوبهم أو عند خصورهم، وهي أسوأ الأماكن لوضع الهاتف.
وفي الدوائر العلمية المخبرية، جرى أيضاً ربط الهاتف الخليوي بخمسة أنواع أخرى من السرطان هي: الورم السُحائي meningioma، وأورام الغدة اللعابية، وسرطان العين، وسرطان الخصية، وسرطان الدم «اللوكيميا» Leukemia، فضلاً عن مجموعة واسعة من التأثيرات البيولوجية الأخرى.
تحوّل كبير في موقف منظمة الصحة العالمية
وفي خضم هذه الدراسات والتحاليل التي تبعث على القلق، قامت «الوكالة الدولية لأبحاث السرطان» IARC، التابعة لـ «منظمة الصحة العالمية» WHO، بمراجعة دراسات ذات صلة لتُعلِن في خلاصة لها أنّ الهواتف الخليوية قد تكون من مُسبِّبات السرطان، لتُدرجها في الفئة ذاتها التي تضم عوادم محرّكات الديزل، وبعض مبيدات الحشرات، والمعادن الثقيلة. وتوصّلت لجنة خبراء الوكالة إلى وجود بعض الأدلّة على أنّ الإستخدام المنتظم للهاتف الخليوي قد ضاعف مخاطر الإصابة بنوعين من الأورام – الورم الدماغي (الورم الدبَّقي
glioma)، «وورم العصب السمعي» (acoustic neuroma).
واستجابة لهذه الأبحاث أصدرت «الوكالة الدولية لأبحاث السرطان» تقريراً صنّفت فيه الحقول الكهرومغناطيسية للتردُّدات الراديوية لهذه الأجهزة اللاسلكية بكونها «من مُسبِّبات السرطان المحتملة للبشر» من الفئة «2ب» (ClassB2).
وحذّر الدكتور جوناثان ساميت (Jonathan Samet)، من «جامعة ساوث كاليفورنيا»، رئيس مجموعة العمل على هذا التقرير من أنّ «دلائل الإثبات» على التأثير المسرطن لموجات الخليوي وإن كانت ما زالت بعد في طور التكامل إلا أنها قوية بما يكفي لدعم النتائج والتوصيات التي توصلت إليها الدراسة». وأوصى التقرير بمواصلة الأبحاث على الاستخدام الكثيف والطويل الأمد للهواتف الخليوية، مؤكداً على أن من المهم اتّخاذ إجراءات عمليّة لخفض التعرُّض لهذه الإشعاعات، مثل اللجوء إلى سمّاعات الأذن المَحمِيّة واعتماد النصوص النصية بدلاً من التهاتف الصوتي.

 

محكمة إيطالية حكمت للمرة الأولى وبالاستناد إلى دراسات علمية بوجود رابط بين الخليوي وبين الإصابة بسرطان الدماغ

الخطر على الأطفال كبير لقابلية جسمهم لامتصاص الموجات واستخدام المرأة الحامل الكثيف للخليوي يتسبب بالضرر للجنين

الهواتف الخليوية كلها سواء فلا تظنَّنَّ أنّ أياً منها هو أكـــــــثر «أمـــاناً» من غيره

قبل وبعد المكالمة
قبل وبعد المكالمة

أبعدوه عن الأطفال وأبعدوا الأطفال عنه
الأطفال هم الأضعف في ما بيننا من ناحية التعرُّض لمخاطر إشعاع الهاتف الخليوي، حتى وهم أجنّة في الرحم. فدماغ الإنسان تحميه الجمجمة، إذ أن العظام أكثر كثافة من أنسجة الدماغ التي تحتوي على سوائل. ودماغ الطفل أكثر عرضة لإختراق الإشعاع الكهرومغناطيسي لأنّ جمجمته أقل سماكة ودماغه يحتوي على كمية أكبر من السوائل، التي يمكنها أن تمتص كماً أكبر من الإشعاع المايكروويفي، بحسب الدكتورة دايفيس.
وربّما سلوك الوليد يُقاس حقاً بعادات الأمهات المتصلات، فللأسف ربّما تصل مخاطر إشعاعات الهاتف الخليوي إلى داخل الرحم وتؤذي الطفل جنيناً، وهو ما قد يجعله بعد ولادته يُواجه صعوبات سلوكيّة في فترات لاحقة من عمره. فقد قام الباحثون في سنة 2008 بتحليل بيانات تعود لنحو 13 ألف طفل، ووجدوا أنّ التعرُّض لإشعاعات الهواتف الخليوية والطفل في الرحم (وحتى في خلال الفترة المبكرة من طفولته) مع استخدام الأم للهاتف بين مرتين إلى ثلاث مرّات في اليوم، قد ارتبط بمشكلات سلوكية، ورفع مخاطر إصابة الصغار بفرط النشاط، وصعوبة التواصل العاطفي والعلاقة مع الأقران عند دخول المدرسة، هذا ناهيك عن مخاطر استخدام الصغار بأنفسهم للهاتف الجوّال. وكشفت الدراسة في خُلاصة لها عن أنّ الأمهات اللواتي استخدمنَ الهواتف الخليوية على نحو متكرِّر كُنَّ أكثر ميلاً بنسبة 54 في المئة لإنجاب أطفال يعانون مشكلات سلوكية.
وأخذ مزيدٌ من الدول يتبنّى مبدأ الحيطة المُسبَقة والإحتراز لجهة استخدام الأحداث للهاتف الخليوي. فنجد على سبيل المثال كلاً من كندا، وروسيا، والمملكة المتحدة، وبلجيكا، وألمانيا، وفرنسا، وفنلندا، وحتى الهند تطلق تحذيرات عامة وتحثُّ مواطنيها على توخِّي الحذر من ناحية استخدام أطفالهم للهاتف الخليوي.
وتختصر الدكتورة دايفيس هذه التحذيرات العامة للإستخدام الآمن للهاتف الجوّال، أولاً إبقاء الهاتف على مسافة آمنة بعيداً عن الجسد، واستخدام سمّاعات أذن مَحمِيّة جيداً ومعزولة الأسلاك، وعدم وضع الهاتف في الجيب أو عند الخصر أو فوق القلب أو أيّ أماكن حيوية أخرى.
وتُوصي الباحثة بعدم استخدام الهواتف الخليوية إلا لِماماً، وإبقاء الإتصال للمكالمات الضرورية والمهمة جداً، وتنصح بإطفاء الهاتف عند عدم استخدامه لأنّه يواصل بَثّ الإشعاع ولو لم نُجرِ اتصالاً، والإستغناء عن ذلك بإستخدام الخط الأرضي في المنزل وأماكن العمل. وتُوفِّر خدمة «سكايب» (Skype) على الإنترنت تواصلاً صوتياً ومرئياً يُغنيك عن وضع ذلك الجهاز الباث للإشعاع على أذنك، وهنا تُوصي دايفيس أيضاً بإبعاد المُوجِّه اللاسلكي أو «الراوتر» عن غرفة النوم، ويُستحسن إطفاؤه ليلاً، فلربّما يحدث اضطراباً في نمط نومنا.

من العِبّ إلى الجيب
ولا بد من تشديد التوصية للسيدات، وإحدى الحالات قد تُشكِّل تحذيراً كافياً لإحتمال تسبُّب الهواتف الخليوية بأمراض خطرة. شابةٌ أميركية شُخِّصت لديها الإصابة بسرطان في الثدي متعدّد البؤر تبيّن أنّها ممّن يضع الهاتف في «عِبِّه»، وخلُصَ أخصّائيان بأمراض السرطان روبرت ناغورني (Robert Nagourney) وجون ويست (John West) إلى أنّ توزُّع نقاط الخلايا السرطانية في المنطقة المصابة عند هذه الشابة قد اتّخذ تماماً شكل الهاتف الخليوي!! ولعلّ ذلك لا يكفي كإثبات قطعي بتسبُّب الهاتف الخليوي بالسرطان، لكنّه يصلح لأنّ يكون تحذيراً كافياً ليس لكلّ مَنْ يضع الهاتف في «عِبِّه»، بل أيضاً في جيبه الأمامي، والآخر الخلفي، هذا ناهيك بجيب القميص أو جيب السترة فوق القلب مباشرة.
وأظهرَ بحث نُشِرَ في سنة 2009 إثباتات على أنّ وضع الهاتف الخليوي في محفظة على الورك قد يُضعِف منطقة الحوض. وقام باحثون، يستخدمون تقنية «أشعة أكس» (X-Ray) المعتمدة في تشخيص ومراقبة المرضى المصابين بهشاشة العظام (Osteoporosis)، بقياس كثافة الحوض لدى 150 رجلاً يحملون هواتفهم عادة في محفظة متصلة بأحزمتهم عند الورك. وكُلٌ من هؤلاء يحمل هاتفه لنحو 15 ساعة في اليوم، ويستخدمه منذ قرابة 6 سنوات. ووجدَ الباحثون أنّ كثافة العظام قد انخفضت عند جانب الحوض الذي وُضِع عنده الهاتف الخلوي، ممّا أثار الشكوك بأنّ ذلك جاء بفعل تأثير التعرُّض للحقول الكهرومغناطيسية التي تبثّها الهواتف الخليوية حتى ولو لم يكن صاحبها يُجري اتصالاً. وكانت دراسات سابقة قد وجدت أنّ إشعاعات الهاتف الخليوي قد تؤثر على الخصوبة لدى الرجال.
وأضف إلى ذلك أنّ هناك عدداً من الأعضاء الحسّاسة الأخرى بالقرب من الحوض، بما في ذلك الكبد، والكِليتان، والمثانة، التي تتعرّض بدورها لهذه الإشعاعات.

كيف تخترق إشعاعات الخليوي دماغ الإنسان copy
كيف تخترق إشعاعات الخليوي دماغ الإنسان

نصائح سريعة
وفي ما يلي نصائح بسيطة لإبعاد هذا الخطر الخليوي قدر الإمكان:
استخدِمْ الهاتف الجوّال فقط حينما يكون الإرسال جيداً. فبقدر ما يكون الإرسال ضعيفاً بقدر ما يستهلك هاتفك طاقة للإرسال، وبالتالي بقدر ما يستخدم طاقة، بقدر ما يبث إشعاعاً، وأشدُّ ما تكون قدرة الموجات الراديوية الخطرة على إختراق الجسم.
احْملْ الهاتف في حقيبة يد، فمسافة 15 سنتيمتراً قد تكون كافية لإبعاد خطر الإشعاع الكهرومغناطيسي عنك. وأخيراً، إنّ الهواتف الخليوية جميعاً سواء، ولا تظنَّنّ أنّ أحدها هو أكثر «أماناً» من غيره.
وبانتظار ما ستُفصِح عنه الأبحاث المتواصلة في هذا الشأن مستقبلاً، يمكن التوصية باختصار: لا تدعْ موجات الهاتف الخليوي تخترق دماغك عبر أذنك، وأبْقِه بعيداً عن العين، والقلب، والأذن.. والورك!

تعليقات
Loading...
preloader