مَلَح،

في قديمها وحديثها

بركة الحدّاد في ملح وقد امتلات حديثاً بمياه وادي راجل العكرة
0 8

بلدة كبيرة؛ هي اليوم مركز ناحية تتبع لمنطقة (قائمقاميّة) صلخد، يتبع لها عدد من القرى هي: خازمة والشعاب، وقيصما والهويّا والحريسة وشعف وبَهَمْ وأبو زريق وتل اللوز وطليلين. ارتفاعها عن سطح البحر 1360 م.

وقيل في سبب تسميتها أنّ المَلَح في اللغة بياض يخالطه السواد، ومَلُح الشيء، أي حَسُنَ وبهج منظرُه (1)، تقع البلدة فوق أرض صخرية بازلتية ضيقة على شكل جزيرة بين فرعي وادي راجل الغربي ووادي راجل الشرقي (وادي أبو الدجاج) تحيط بها سهول خصبة وتكثر في أراضيها الزراعية الحجارة التي تحافظ على رطوبة التربة صيفاً، تبعد 14 كلم باتجاه الشرق من صلخد، مساكنها القديمة مبنية من الحجارة البازلتية وتعود إلى عصور الأنباط والسلوقيين والرومان والبيزنطيين أما البيوت الحديثة فمبنية من الإسمنت المسلّح وتمتد البلدة الحديثة بكافة الاتجاهات حول القرية الأثرية القديمة (2)....

هذا المحتوى مقفل

يمكن تسجيل الدخول بإستخدام هذا الرابط

تعليقات
Loading...
Page Reader Press Enter to Read Page Content Out Loud Press Enter to Pause or Restart Reading Page Content Out Loud Press Enter to Stop Reading Page Content Out Loud Screen Reader Support
preloader